التنمية الاجتماعية لـ وطن: مساعداتنا للعائلات المتضررة من الجائحة لن تتوقف حتى نهاية العام وكل الفجوات التي حصلت سيتم معالجتها

17.06.2020 11:26 AM

وطن- وفاء عاروري: أكد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية داوود الديك أن تدخلات ومساعدات وزارة التنمية الاجتماعية للعائلات والفئات المتضررة من جائحة كورونا، ستستمر حتى نهاية العام، ولن تتوقف مع انتهاء عمل صندوق وقفة عز.

وقال الديك خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري، إن تدخلات الوزارة لم تبنى بالاعتماد على صندوق وقفة عز فقط، رغم تقديرهم الكبير للجهد الذي قدمه الصندوق في ظل الجائحة، مشيرا إلى انه لديهم مصادر وشركاء آخرين، سيقومون بتقديم المساعدة المالية لعشرات الآلاف من العائلات حتى نهاية العام.

وأوضح الديك أن قيمة المساعدة غير محددة بعد، ولكنها ستشمل جزءاً آخر من العائلات المتضررة من الجائحة، والذين لم يتلقوا مساعدات من أي جهة كانت خلال الفترة الماضية، منوها إلى أن البلديات أيضاً لديها استمارات تم تعبئتها ولم تصل وزارة العمل وسيتم دراستها وأخذها بالحسبان من طرف التنمية الاجتماعية في المساعدات القادمة.

وقال: كل الفجوات التي حصلت سيتم معالجتها، ونحن ندرك حجم احتياج الأسر ومتفائلين أننا نستطيع تغطية فئة أوسع من الأسر المنكشفة خلال الفترة المقبلة.

العمل بخطة طوارئ حتى نهاية العام

وأكد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، أنه ومنذ اليوم الأول قلنا إن المساعدات لن تنتهي بمجرد العودة الى العمل، فالجائحة لم تنته بعد، وآثارها لن تزول بين ليلة وضحاها، لذلك لا زلنا نعمل بكل طاقتنا من أجل مساعدة شريحة أكبر من الأسر المنكشفة والمتضررة من الجائحة.

وتابع: حتى الحكومة أصدرت لنا تعليمات بأن نستمر في العمل بخطة طوارئ حتى نهاية هذا العام، وألا نعمل بالخطة الاستراتيجية التي كنا نعمل بها سابقا، فالأزمة لم تنتهِ بعد.. وستحتاج فترة طويلة من الزمن كي تتعافى العائلات من آثارها.

مؤكداً أن الوزارة مستعدة ومتأهبة للعودة إلى العمل بالوتيرة الأولى التي كانت تعمل بها خلال فترة الإغلاق، لأن الأزمات تتصاعد في بلادنا، فالفقر والجائحة من ناحية وأزمة الرواتب والمواجهة مع الاحتلال من ناحية أخرى.

18 ألف عائلة بدأت بتلقي المساعدة

وبيّن الديك أنه يوم أمس الثلاثاء، تم البدء بصرف المساعدات المالية لـ 18 ألف أسرة، بناء على اتفاق مع صندوق وقفة عز.

وقال إن حصة الوزارة من الصندوق 30 ألف أسرة، ما يعني أن هناك 12 ألف أسرة أخرى سيصرف لها مساعدة مالية بقيمة 500 شيكل قريبا.

موضحاً أن الأسر التي سيتم الصرف لها، تم فحص وتدقيق بياناتها على مدار شهرين متواصلين، من خلال الوزارة وبالتعاون مع وزارة المالية ووزارتي الداخلية والعمل، للتأكد من استحقاق العائلات للمساعدة، وأنها لم تحصل على مساعدة مزدوجة عبر أفراد آخرين.

القوائم دققت من عدة جهات حرصاً على العدالة

وأشار الديك إلى أن الوزارة رفضت قطعا إدراج اسم أي موظف عمومي في قوائم الأسر المكنشفة، كما أصدرت قراراً بشطب أسماء كافة الأقارب من الدرجة الأولى لموظفي الوزارة، حتى لو كانوا مستحقين للمساعدة، وذلك كي يثبتوا ا للناس سعيهم الحقيقي للوصول إلى الفقراء، والتوزيع بأكبر قدر من العدالة.

مؤكداً أن الدفعة الأولى تم صرفها للعائلات عبر البنوك إلى الحسابات البنكية للعائلات مباشرة، وأي عائلة لا يوجد لأحد أفرادها حساب بنكي ستتلقى المساعدة أيضا عبر البنوك من خلال إحضار صورة هوية المعيل.

وقال: انحزنا وأعطينا الأولوية هذه المرة للأسر التي تعيلها نساء، و48% من الأسر التي صرفنا لها لها مساعدة تعيلها نساء، بينما 52% يرأسها ذكور.

وأضاف: أيضا انحزنا لفئات دوناً عن غيرها، لاعتقادنا أن هذه الفئات كانت الأكثر تضررا من الجائحة وفق دراستنا وتحليلنا.

وأوضح الديك أنه من بين هذه الفئات، العاملات في الحضانات ومربيات رياض الأطفال، ولكن من تبيّن بعد الفحص أنه لديها مصدر دخل آخر فلن تستفيد من المساعدة.

وأضاف: تحيزنا أيضا للنساء المعنفات بغض النظر عن وضع أسرهن، وتحيزنا للمنتفعات والمستفيدات من صندوق النفقة بسبب عدم التزام الرجال بدفع النفقة لهن خلال الفترة الماضية.

وتابع: وكان لدينا تحيزا أكبر للأسر الأكبر أو الأكثر عددا، لأن الأسر كلما زاد عدد أفرادها زادت فقرا.

مشيراً إلى أنه تم منح الأولوية للأسر التي لديها كبار في السن وأشخاص من ذوي الإعاقةـ إلى جانب موظفي الجمعيات والمؤسسات الخيرية التي تقدّم خدمات لكبار السن وذوي الإعاقة.

وأوضح أنه تم دعم النزلاء والموظفين على حد سواء، لاعتقادهم أن الجمعيات لم تعد قادرة على دفع الرواتب خلال الفترة الماضية.

وأكد الديك أن 50% من الأسر التي استفادت من المساعدة هم ممن قدموا استمارة الأسر المنكشفة، و20% مِن مَن حصلوا عليها من الأسر الفقيرة المسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية ولكنها لا تتلقى مساعدات دورية منها.

ولفت إلى أن 30% ممن تلقوا المساعدة تم ترشيحهم من قبل المؤسسات الشريكة للوزارة، كالجمعيات الخيرية والاتحاد العام للمرأة ومكاتب المحافظين ولجان الزكاة ولجان الخدمات المنتشرة في المخيمات.

بدء الإعداد للدفعة الثانية من مساعدات وقفة عز

وأكد الديك أنه حاليا يجري الإعداد للدفعة الثانية والأخيرة من وقفة عز والتي ستشمل 12 ألف أسرة.

وأشار الديك إلى أنه قد يكون هناك بعض المشاكل الفنية مثل أن يكون رقم الجوال او رقم الهوية غير صحيح وهذه أخطاء بسيطة يتم معالجتها فور توزيع المساعدات والتواصل مع العائلات التي لم تستلم مساعدتها من اجل استلامها.

وأكد الديك أن توزيع المساعدات في المرحلة المقبلة سيتم بناء على الملاحظات التي تتلقاها الوزارة من الدفعة الأولى، وإذا شعرت أن هناك خلل في تغطية فئة معينة على حساب أخرى، سيتم إنصافها في الدفعة الثانية.

وناشد الديك المواطنين إلى تقليل حجم الصرفوالاستهلاك، لأن مدة الأزمة لم تتضح بعد، مشيرا أيضا إلى ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية حتى لا نعود للمرحلة الأولى من الوباء وتزيد حالات الفقر والانكشاف.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير