أطفال تحت القصف

آلاء مسلم.. أم لثلاثة توائم .. جاؤوا إلى الحياة بعد 7 سنوات من الانتظار لتفقد واحد منهم جراء العدوان

16.05.2024 03:09 PM

وطن: المواطنة آلاء مسلم.. أم لثلاثة أولاد توائم، جاؤوا إلى الحياة بعد سبع سنوات عن طريق الزراعة، فكانت رحلة طويلة ترافق آلاء من العلاجات وتربية أطفالها ورعايتهم.

وبعد نحو أربع سنوات ونصف توفي والدهم إثر جلطة قلبية، وبقيت آلاء هي الوحيدة التي تعيل أولادها الثلاثة "محمد ومحمود وعبد الرحمن"، وأثناء الحرب على القطاع نزحت العائلة من الشمال لتسكن في خيمة في الجنوب، وبعد يوم واحد قصف الاحتلال المكان القريب منهم، ليستشهد طفلها محمد بغارة جوية ويصاب عبد الرحمن بإصابة بليغة.

تقول آلاء ملسم والدة التوائم الثلاثة لـوطن: بأنها نزحت من الشمال إلى خانيونس وبعدها إلى رفح، ونصبت خيمة لها ولأولادها، وبعدها قصف المكان الذي يوجد به النازحين مما أدى إلى إصابة نجليها محمود وعبد الرحمن، ومن ثم أعلن عن استشهاد محمود وبقي عبد الرحمن مصاباً.

وتضيف، بأن أولادها الثلاثة كانوا يخافون من أي شيء، حتى أنهم كانوا يلعبوا مع بعضهم البعض أمام الخيمة، مردفة " أنا كان نفسي أشوف ولادي وهم كبار، كنت أخاف عليهم حتى من الغبار".

وتكمل بأنها كانت تشتري من أي شيء تريده لهم  ثلاثاً على عدد أطفالها التوائم، أما الآن تشعر بفراغ كبير لفقدان نجلها محمود، أما عبد الرحمن فهو يرقد الآن على سرير الشفاء وبحاجة إلى علاج .

ووفق الاحصائيات الرسمية فإن 15 ألفا و103 أطفال استشهدوا في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ أكثر من 7 أشهر.

تصميم وتطوير