د. جهاد مشعل لوطن : Hclinic التخصصي يولي أهمية كبيرة لدور المرأة ، وأكثر من 60% من العاملين فيه من النساء

مستشفى Hclinic التخصصي يكرّم المرأة في عيدها

08.03.2021 03:52 PM

وطن للانباء : لأنهن دائما في الميدان ودائما حاضرات في تقديم يد العون للمجتمع بأسره وبخاصة في ظل الظروف الصحية الصعبة التي فرضتها جائحة " كورونا " ، وفي لفة حملت الكثير من المعاني لمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من آذار من كل عام ، كرمت إدارة مستشفى Hclinic التخصصي النساء العاملات لديها .

وأكد المدير الطبي لمستشفى Hclinic التخصصي د. جهاد مشعل لوطن ان يوم المرأة العالمي بالنسبة للشعب الفلسطيني هو يوم إحتفالي بدور المراة القيادي والداعم وصانع الرجال " الام والاخت والزوجة " والمراة المناضلة والاسيرة والمراة العاملة .

كما أكد مشعل أن تكريم النساء العاملات في مستشفى Hclinic التخصصي اليوم هو تقديرٌ لها وللدور الكبير الذي يقمن به بخاصة انهن يعملن في ظروف صحية صعبة فرضتها جائحة " كورونا " علينا جميعا.

كما اشار مشعل الى ان جزءا كبيرا من العاملين في  مستشفى Hclinic التخصصي هم من النساء ان كان ذلك في " التمريض او الخدمات المساعدة او أطباء وإداريين وكذلك رؤساء اقسام ، حيث لا تقل نسبتهن عن  60% من العاملين في المستشفى ، وهذا يؤكد ان ادارة المستشفى تعطي اهمية كبيرة لدور المرأة في المستشفى  ، كما أن جذب الكفاءات والقدرات الطبية المختلفة للعمل في المستشفى نحرص على ان يكون فيها حصة كبيرة للمراة .

بدورها وجهت رئيسة قسم المختبر في مستشفى Hclinic التخصصي داليا جرادات العتيلي رسالة عبر " وطن " للمرأة الفلسطينية اكدت فيها ان المرأة اثبتت قدرتها على التكيف والتقدم في كافة المجالات والمواقع ، وان المرأة الفلسطينية كانت دائما بجانب الرجل في كافة المحطات .

كما أكدت العتيلي ان مستشفى Hclinic التخصصي يوفر مساحة عمل كبيرة للمرأة فيه ، مشيرة على سبيل المثال ان قسم المختبر الذي ترأسه جميع العاملات فيه من النساء وهذا يؤكد احتضان ادارة المستشفى للكوادر والكفاءات النسوية المميزة .

من جانبها اكدت الموظفة في مستشفى Hclinic التخصصي جيهان عبد ربه ان ادارة المستشفى تبادل موظفيها الاحترام والتقدير  وتوفر كل ظروف العمل المناسبة بخاصة للنساء العاملات فيها .

وتجدر الإشارة إلى أن مستشفى Hclinic انطلقت فكرته بمبادرة شخصية أطلقها مجموعة من الأطباء الفلسطينيين الذين عملوا في مستشفيات الداخل كبديل عن مشافي الاحتلال التي كانت تستنزف اكثر من نصف مليار شيكل سنويا من أموال الفلسطينيين، وهي خطوة تأتي أيضا انسجاما مع قرار الرئيس بوقف التحويلات الطبية لمشافي الاحتلال وتوطين الخدمة الطبية .

واثناء افتتاح الرئيس للمستشفى في ايلول عام الفين وتسعة عشر  قال : يجب ألا نرى إنسانا على أرض هذا الوطن يعالج في مكان آخر ، وقد بدأت العجلة تمشي، وهناك كثير من المرضى بدأوا يتناقصون في الذهاب إلى "إسرائيل" أو غيرها ، للمزيد إضغط هنا  .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير