هكذا نكل جنود الاحتلال بالأسير الجريح أبو حية

01.06.2014 11:59 AM

رام الله - وطن:  روى الأسير الجريح داوود أبو حية (27) عاما من نابلس، تفاصيل اعتقاله لمحامي نادي الأسير الذي قام بزيارته في "عيادة سجن الرملة". 

وقال "أنه وفي تاريخ 11 آذار الماضي، قامت قوة من جيش الاحتلال بمداهمة المنزل وأطلقوا الرصاص على أقدامي، وتم ربطي بحبل و إخراجي من بيتي بواسطة الحبل، و سحبي على الدرج وأنا مصاب".

وأضاف "نقلت لحاجز حوارة وهناك أقدم جنود  الاحتلال على ضربي بشكل مبرح و أصبت بجروح في وجهي وفمي"، وبعدها تم نقلي للمستشفى وأخضعت لعملية خلالها زرع لي بلاتين في أقدامي وبعد 8 أيام نقلت على حماله "لعيادة سجن الرملة" في ظروف غاية في الصعوبة.

الأسير لا زال يعاني جراء الإصابة، وأصبح غير قادر على السير بشكل طبيعي إضافة إلى الألم الكبير الذي يرافقه طوال الوقت ولا يستطيع النوم.

الجدير بالذكر أن الأسير لازال موقوفا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير