اللجنة المركزية لحزب الشعب ستبت اليوم في توصية مكتبها السياسي بالانسحاب من الحكومة

الصالحي لـ"وطن": "ما جرى من قمع لمسيرة رام الله أمس "يوم اسود يضاف لجريمة مقتل بنات".. ونرفض استخدام "فزاعة حماس"

27.06.2021 12:07 PM

رام الله - وطن: اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي ما جرى من قمع الأجهزة الأمنية للمسيرة السلمية التي خرجت في مدينة رام الله أمس، تنديدا بمقتل نزار بنات، "يوما أسودا"، يضاف إلى جريمة قتل بنات، "ونحن ننظر إلى ما جرى بأنه تهديد حقيقي للسلم الأهلي، ونحذر من الفوضى الخلاقة. ما جرى خطير جدا، ويحمل دلالات كثيرة".

وفي حديثه لبرنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، قال إن المطلوب طمأنة الشارع، بأن ما جرى مع بنات لن يتكرر، وسيتم محاسبة ومعاقبة الذين ارتكبوا هذه الجريمة، كما لا نقبل استخدام فزاعة حماس او فزاعة غزة من أجل التغطية على حقيقة ما يجري بالضفة. هناك الوضع ليس مثاليا ابدا، لكن هنا ايضا يوجد تغييب للحريات وإقصاء المعارضين مهما كانت توجهاتهم.  

استقالة الحكومة

وفيما يخص موقف الحزب مما نشر عن دعوته للحكومة الفلسطينية بالاستقالة، أكد الصالحي أن هناك توصية من المكتب السياسي للحزب رفعت للجنة المركزية للحزب وستناقشها اليوم، بالانسحاب من الحكومة، ودعوة الحكومة لتقديم استقالتها.

وأوضح "نحن لا نربط استقالة الحكومة بانسحاب الحزب منها. لان قرارنا يتعلق بـ ممثلنا في الحكومة، و ستتضح الأمور بشكل كامل اليوم، بعد انتهاء اجتماع اللجنة المركزية لحزب الشعب".

ويشارك حزب الشعب بالحكومة من خلال وزير العمل نصري ابو جيش، وفي حال أقرت اللجنة المركزية الانسحاب، فإنه يترتب على ذلك استقالة الوزير من منصبه.   

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير