خلال حديثه لـ"وطن"..رئيس قائمة تجمع الكل الفلسطيني "د. بسام القواسمي" يروي تفاصيل الاعتداء عليه في مسيرة رام الله احتجاجًا على مقتل الناشط نزار بنات

26.06.2021 09:25 PM

وطن للانباء : راقد على السرير..يستنشق ما يستطيع من الهواء الذي استُلب من رئتيه؛ تحدّث رئيس تجمع الكل الفلسطيني الدكتور بسّام القواسمي لـ"وطن" راويًا تفاصيل الاعتداء عليه أثناء مشاركته في المسيرة الاحتجاجية التي جرت، اليوم السبت، في مدينة رام الله؛ احتجاجًا على مقتل الناشط السياسي نزار بنات.

واستهل القواسمي حديثه قائلًا:"سابقًا؛ وصلتني تهديدات كثيرة من جهات أمنية، واليوم كنا نطالب بضرورة محاكمة قاتلي الناشط نزار، وكنا نهتف؛ بأنه يجب مساءلة من قتل نزار، وفجأة؛ تعرّض لنا (بلطجية) وعناصر أمنية أتوا من الشارع المؤدي إلى المقاطعة (مقر الرئاسة) واعتدوا علينا بالحجارة وقنابل الغاز والصوت، وإحدى القنابل أصابت قدمي، ناهيك عن استنشاق الغاز، ولم استيقظ إلا وأنا في المستشفى، وأنا كنت مستهدفًا من قبلهم".

وأضاف مستطردًا:"حسبي الله عليهم، هم جالسون على صدورنا..قبل أيام قتلوا نزار بنات، واليوم اعتدوا علينا، ولا نعرف غدًا ماذا ينتظرنا..لكن هذه الأرض أرضنا، ونحن سنصمد فيها لو كلّفنا ذلك أروحنا، ولن نستسلم أو نرفع الراية البيضاء".

واستكمل حديثه موضحًا:"يجب عليك يا أبامازن أن تحترم الشعب والقانون الأساسي..لا تريدون انتخابات، ولا تريدون حريات عامة..أنتم فقط تريدون أن تبقوا على صدور هذا الشعب، وهذا الشعب يكفيه ظلمًا من الاحتلال حتى تكمّلوا هذا الظلم عليه..ورسالتي إلى الرئيس؛ اتقِ الله، وارحل أنت وحكومتك وأجهزتك الأمنية، التي وظيفتها أن تحمي الوطن والمواطن، وليس أن ترسل مقنّعين يعتدوا علينا وسط رام الله، نحن ندفع الضرائب حتى تحمينا وتحمي بيوتنا، وليس من أجل تعتدوا علينا وأن تذلنا".

وفضّت الأجهزة الأمنية باستخدام قنابل الصوت والغاز المسيّل المسيرة الشعبية التي جابت شوارع رام الله احتجاجًا على مقتل الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير