" الفن يجب أن يكون معبرًا عن الوجدان الوطني

الفنانة رنا بشارة لـوطن : نبض الشارع في الداخل المحتل يضخ الدم الثوري الذي استطاع تجاوز حواجز الخوف بالرغم من كل التحديات

15.05.2021 12:31 PM

وطن: قالت الفنانة الفلسطينية رنا بشارة، إنّ العدوان الذي يتعرّض له الشعب الفلسطيني كان مبيتًا، مبينةً أنّ الفرق بين الأحداث الجارية والأحداث التاريخية (الانتفاضتين) هو فرق جغرافي؛ أيّ أنّ الأحداث الجارية الآن لم تستثنِ مدينةً فلسطينيةً من الناقورة إلى أمّ الرشراش.

بشارة التي كانت تتحدث عبر سكايب من الجليل، أضافت خلال مشاركتها في الموجة المفتوحة لبرنامج "شد حيلك يا وطن" والتي تبث عبر شبكة وطن الاعلامية بعنوان " فلسطين تواجه العدوان " " أنّ نبض الشارع يضخ الدم الثوري الذي استطاع تجاوز حواجز الخوف بالرغم من القوانين، مستخدمةً عبارة:"هنالك شيء انكسر"، موضحةً أنّه بالرغم من الـ(65) قانونا ضد فلسطينيي الداخل إلّا أنّنا نلتحم مع شعبنا ولا نتضامن معه، كاشفةً عن تشكيل لجان شعبية لحماية القرى والمدن العربية.

واستكملت حديثها قائلةً:"هنالك (800) معتقل في حيفا وحدها، وهذا يبين حجم الرعب والصدمة لدى الاحتلال، الذي لن يمنعنا من بناء بنيتنا الثقافية والاجتماعية والسياسية سواءٌ عبر تهويد المناهج أو قانون القومية، وهذا ما يؤكد؛ أنّ النكبة لم تنتهِ، مثال على ذلك؛ ما نعيشه في ترشيحا المحاصرة بأربع مستوطنات".

وبحسب بشارة؛ فإنّ الشباب الفلسطيني استطاع توظيف وسائل التواصل نحو الاتجاه الوطني، مطالبةً بأن يكون المثقف مشتبكًا مع الاحتلال، وأن يكون الفن معبّرًا عن الوجدان الوطني.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير