ردا على قرار تأجيل الانتخابات ... " الحرية والكرامة " طالبنا الاوروبيين بوقف الدعم المالي والسياسي للسلطة ولم نطالب بوقف المساعدات الانسانية

03.05.2021 05:46 PM

رئيس قائمة " الحرية والكرامة" أمجد شهاب : ما جرى بحق " نزارّ بنات"  اعتداءٌ آثم ونطالب السلطة بملاحقة وكشف مرتكبي الاعتداء .

وطن : ندد رئيس قائمة (الحرية والكرامة) أمجد شهاب بما تعرّض له المرشّح عن القائمة الناشط نزار بنات، واصفًا ما جرى بحقّ بنات بالاعتداء الآثم، مُحمّلًا السلطة مسؤولية سلامة مرشحي القائمة، ومستدركًا أنّ القائمة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية و"غير القانونية" لملاحقة المعتدين

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في رام الله اكد خلاله شهاب ان عقد المؤتمر ايضا يأتي في اطار "إزالة الّلبس" الذي حدث بشأن مطالبة قائمة " الحرية والكرامة " الاتحاد الأوروبي بوقف المساعدات الإنسانية عن الشعب الفلسطيني، مستدركًا أنّ قائمته طالبت بوقف الدعم المالي والسياسي للسلطة ، متهمًا بعض الدول الداعمة بالتغاضي عن الفساد المالي في مؤسّسات السلطة.

وكانت قائمة (الحرية والكرامة) قد أعلنت عن توجّهها إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان؛ للمطالبة بإيقاف دعم عدد من الدول الأوروبية للسلطة الفلسطينية، وأيضًا؛ للمطالبة بفتح تحقيق حول أموال دافعي الضرائب الأوروبيين الذين –بحسب القائمة- تُهدر أموالهم في الفساد المالي للسلطة.

وبالعودة إلى ما سبق؛ تحدّث شهاب موضحًا:"نحن طالبنا ونطالب بمحاكمة الطبقة السياسية الفلسطينية؛ لأنّها منظومة سياسية مُحتكرة، كما أنّها سلبت حقّ الشعب الفلسطيني في تنظيم وإدارة انتخاباته، يضاف إلى ذلك؛ حرمان مليون فلسطيني لم ينتخبوا منذ (16) عام من الاقتراع، وما جرى ليس تأجيلًا بل هو إلغاء للانتخابات؛ لأنّ التأجيل يكون عبر مواعيد في المستقبل".

وأضاف مستطردًا:"نحن نطالب بأن لا تكون المساعدات التي يحصل عليها الشعب الفلسطيني على حساب القضية الفلسطينية وتطلّعات الشعب الفلسطيني، خصوصًا أنّه منذ تأسيس السلطة الفلسطينية؛ نرى تراجع مكانة القضية الفلسطينية، وممارسة الضغط على هذه السلطة خطوة شرعية؛ لأنّنا نعيش في ظلّ منظومة لا يوجد فيها نظام قضائي أو تشريعي مستقل، كما أنّ هذا الضغط وسيلة من وسائل مكافحة الفساد الذي يعتبر عنصرًا أساسيًا لتسلّط فئة متنفّذة فيها".

وناشد شهاب خلال حديثه حركة فتح بإنقاذ نفسها من هذه الفئة –بحسب وصفه- مؤكدًا أنّ هنالك أصوات فتحاوية تنادي بالإصلاح .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير