وزيرة الصحة طلبت من جميع المشافي الخاصة تخصيص اقسام لعلاج مرضى كورونا

صحة رام الله لوطن: الأقسام والمراكز المخصصة لعلاج مرضى كورونا في المحافظة شبه ممتلئة ونسبة الإشغال فيها عالية جدا

07.03.2021 01:21 PM

وطن- وفاء عاروري: أكد مهدي راشد مدير الشؤون الصحية في مديرية صحة رام الله والبيرة، لوطن أن نسبة إشغال الأسرة في أقسام كورونا في المشافي وفي المراكز المخصصة لعلاج مرضى كورونا عالية جداً.

وبين رائد خلال "برنامج شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أن الأقسام والمراكز المخصصة لعلاج مرضى كورونا في محافظة رام الله والبيرة شبه ممتلئة وهي مستشفى هوغو تشافيز، ومجمع فلسطين الطبي الذي خصص فيه قسم كبير لعلاج مرضى كورونا، إلى جانب قسم آخر في مستشفى الاستشاري.

وأكد أن المشافي الحكومية باستمرار تجري توسيعات لأقسام علاج كورونا وفق الاحتياج ونسبة إدخال المشافي.

وبين أن المشافي الخاصة يجب أن يكون دورها أكبر في علاج مرضى كورونا، مشيرا إلى أن وزيرة الصحة طلبت من جميع المشافي الخاصة تخصيص أقسام لعلاج مرض كورونا، وهذا يحل جزءاً من المشكلة، وأيضا يتم العمل على توسعة اقسام كورونا في مجمع فلسطين الطبي ليتم استيعاب أعداد متزايدة.

وأوضح أن محافظة رام الله والبيرة تشهد ارتفاعا منذ 3 أسابيع في أعداد الإصابات، وهو ارتفاع ملحوظ وكبير والزيادة بالعشرات وربما بالمئات يوميا، حسب التقارير.

وبيّن أن ظهور الطفرات إلى جانب عدم التزام المواطنين بالأساليب الوقائية من الفيروس، أدت إلى هذه الزيادة الكبيرة في أعداد الإصابات.

وقال إن لجنة الطوارئ العليا بالتنسيق مع اللجنة الوبائية قدمت توصيةً بالإغلاق لمدة أسبوعين منذ أن لاحظت الارتفاع المتزايد والمتسارع للإصابات والادخالات إلى المشافي.

وأضاف: الوضع صعب جدا لأن الإصابات لا تزال متزايدة وإدخالات المشافي متزايدة، بالتالي سنصل إلى مرحلة لا نستطيع فيها استيعاب المزيد من المرضى في المشافي وهنا تكمن الخطورة.

وأكد أن وزارة الصحة وضعت خطة منذ البداية للتعامل مع الإصابات التي تصل المشافي ويتم تحديث الخطة واتخاذ الإجراءات المناسبة من توسعة الأقسام او افتتاح أقسام أخرى، وفقا لعدد الإصابات والإدخالات الى المشافي.

وأشار إلى أن الكوادر الطبية كانت كافية لعلاج مرضى كورونا، لكن مع زيادة الحالات أصبح هناك نقصا في الكوادر، مبينا أنه يوجد قرار من رئيس الوزراء بتعيين كوادر جديدة ورفد المشافي بأطباء جدد، وهناك خطة موجودة ويتم تطبيقها على مراحل، بناء على عدد الإصابات.

وأشار إلى أنه تم افتتاح قسم جديد في مجمع فلسطين الطبي يضم 11 سريرا، لعلاج مرضى كورونا، مشيرا إلى أن القسم أصبح يحتوي على قرابة 80 سريرا، مضيفا أن مستشفى هوغو تشافيز يضم أيضا 28 سريرا، ولكن نسبة الإشغال فيهما عالية جدا.

وشدد أن المطلوب من المواطنين هو الالتزام بإجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي وعدم التجمع، وعدم تبادل الزيارات الاجتماعية، وارتداء الكمامة وهذه جميعها تساعد الطواقم الطبية وتساعد المواطنين على حماية أنفسهم.

وأكد أن الإغلاق بكافة أشكاله مفيد وجيد، وإغلاق مراكز المدن وفصلها عن القرى يخفف من الاكتظاظ في مراكز المدينة، ما يساعد على خفض أعداد المصابين نتيجة تقليل الاحتكاك، بالتالي يمنع نقل الإصابات بين مراكز المدن والقرى.

وقال: لاحظنا عندما أجرينا الاغلاق الأخير أن الإصابات انخفضت، خاصة ان الطفرات الجديدة سريعة الانتشار ونتحدث عن اعداد كبيرة يتم تسجيلها يوميا.

وأضاف: من ناحية علمية الإغلاق اسبوعين أفضل من أسبوع، كون فترة حضانة الفيروس تمتد لأسبوعين، ولكن بدأنا بأسبوع ونأمل الا نضطر للتجديد.

وأكد أن المجمع الترويحي الذي أعد لمركز فحص كورونا مفتوح طيلة أيام الأسبوع في ظل هذا الإغلاق.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير