خلال توقيع كتاب "نحو تجديد الفكر القومي العربي".. مراجعة نقدية لاستخلاص العبر

الكاتب نافع الحسن لوطن: القومية العربية تلقت هزائم عدة وعليها أن تنظر إلى تجربتها وتستخلص العبر منها للمستقبل

19.01.2020 07:22 PM

وطن- ريم أبو لبن: أكد الكاتب د. نافع الحسن في كتابه "نحو تجديد الفكر القومي العربي" بأن القومية العربية قد تلقت عدة هزائم، وقد سجل في تاريخها اخفاقات تفوق انجازاتها. مشيراً بأن الكتاب جاء لإجراء مراجعة نقدية لتجربة القوميين العرب، بهدف تطوير الفكر القومي لمواجهة تحديات العصر والظروف المتغيرة.

وبحسب ما اوضح الكاتب الحسن، بأن الكتاب الصادر عن دار "طباق للنشر والتوزيع" والذي تم اطلاقه الأحد في متحف محمود درويش بمدينة رام الله، جاء كمراجعة نقدية لاستخلاص العبر من التجربة القومية العربية في بداية النصف الثاني من القرن العشرين. حيث سلط الضوء على عدة محاور أبرزها: دور الإسلام، والسلطة السياسية والوحدة العربية.

وقال د. الحسن في حديث لوطن : "على الحركات القومية أن تجري مراجعات جادة لمسيرتها السياسية خلال نصف القرن الماضي على الاقل، ولا يجوز أن تصاب الحركات بتلك الهزائم ولا يقف أمامها أحد ليقول ماذا فعلنا والى اين سنصل "، معتبراً كتابه دعوة للحركات لاستخلاص العبر من اخفاقاتها الكثيرة، وضرورة اجراء التغيير في الفكر القومي العربي.

وأردف مؤكداً على الهزائم الكثيرة: "حلت بنا النكبة الثانية لهزيمة حزيران .. من توقف أمامها؟ .. حلت بنا نكبات اخرى من توقف أمامها .. إذا ما زال سلاح النقد".

وأشار بأنه قد وضع الحلول لاحداث تغيير في الفكر القومي العربي، حيث تطرق الى التعامل مع الدين الاسلامي، والنظام السياسي الديمقراطي حيث أن الأنظمة القومية العربية لم يكن لديها مشروع حول اقامة نظام سياسي ديمقراطي، حيث اقتصر الأمر على مجموعة "عسكريين" منقلبين على حد وصفه.

وقال: "هؤلاء لن يتزحزحوا عن كراسيهم الا اذا جاء من ينقلب عليهم كما فعلوا".  مؤكداً بقوله الى اعتماد سياسة التعددية دون التفرد بالسلطة والجلوس لسنوات طويلة على المقعد السياسي.

وقال د. محمد المسروجي، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركة القدس للمستحضرات الطبية، ومحاور الكاتب د. نافع الحسن بأن كتابه "نحو تجديد الفكر القومي العربي" هو ضوء في آخر النفق، لطرقه باب القومية العربية في الوقت الراهن أي في ظل الاحداث السياسية التي تحيط بالاراضي الفلسطينية.

وتابع حديثه مشيرا بأنه قد عاشر الأحداث التي ذكرها د. نافع الحسن في كتابه حول الفكر القومي العربي، وذلك اثر انتمائه الى حزب البعث الاشتراكي في اوائل الخمسينيات.

ونوه المسروجي بأن الكتاب لم يبحث بشكل معمق في قضية تجديد الفكر القومي العربي، وانما بحث في أحداث مرتبطة بأشخاص قوميين، ولم يتطرق إلى أصحاب الفكر الاسلامي كالقرضاوي وعلماء السعودية.

وقال: " تحدث عن جمال عبد الناصر، وكيف أنه نقل مصر من الوطنية الى القومية، والوحدة ما بين مصر وسوريا.. وغيرها".

في ذات السياق، أكد المشرف العام على إدارة الاستقلال للثقافة والنشر، المتوكل طه، بأن كتاب "نحو تجديد الفكر القومي العربي" يحاول أن يسترجع ويعيد قراءة المسيرة القومية والعروبية على ارض فلسطين والاراضي المحيطة بها، والتي كان هاجسها وهمها أن تتداعى لتشكيل نواة لتحرير فلسطين من منظور قومي.

وقال: "لم نعتد فلسطينياً على أن نقوم بمراجعات فكرية وسياسة ووطنية، رغم اننا في غير هزيمة أو نكسة ولكن لم نجر ما يبنغي اجراؤه حتى نتبين أين كانت الاخطاء التي أوصلتنا الى الهاوية".

وأشارإلى أن الكتاب هو تجربة شخصية للكاتب الحسن، حيث أضاء فيه السنوات التي مرت بها الحركات القومية العربية، واستخلص العبر والحلول لإحداث تغيير في ظل الظروف الراهنة الني يعيشها المجتمع الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير