غزة: الإعلان عن طابع احمد الجعبري و'حرب السجيل'

05.06.2013 06:41 PM
غزة - وطن للانباء: دشنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الحكومة المقالة، الأربعاء طوابع بريد تجسد معركة "حجارة السجيل" التي بدأت في الرابع عشر من نوفمبر الماضي واستمرت ثمانية أيام.

واقيم حفل التدشين أمام منزل الشهيد أحمد الجعبري في حي الشجاعية شرق غزة تكريما ووفاء لدوره وتخليداً لذكراه، حيث يحمل الطابع البريدي صورته.

وحضر الاحتفال نائب رئيس الحكومة المقالة ووزير المالية زياد الظاظا، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أسامة العيسوي، ووزير التربية والتعليم العالي أسامة المزيني ولفيف من قادة العمل الوطني والإسلامي ووجهاء الحي وعائلة الشهيد أحمد الجعبري وممثلي شركتي جوال والاتصالات الفلسطينية.

وعدد نائب رئيس الوزراء زياد الظاظا مناقب الشهيد الجعبري وأشاد بصمود المقاومة وتصديها للعدوان، موضحاً أن تزامن الاحتفال مع ذكرى النكسة جاء ليؤكد أن زمن الهزائم ولى ولن يعود، وأن شعبنا ماضي في طريقه حتى تحرير الأرض والمقدسات.

وقال :" إن هذه الإصدارات تهدف لربط المواطن الفلسطيني بماضيه وحاضره، وتفضح جرائم الاحتلال التي اقترفها بحق الشعب الفلسطيني". وأضاف " مناسبات النكبات والآلام قد ولّت، ولا بد من أن نستذكر تاريخ المقاومة الفلسطينية المشرق والحافل بالانتصارات والبشريات".

وأشار إلى أن اختيار بيت القائد الجعبري لتدشين إصدار هذه المطبوعات البريدية كان نعم الاختيار الموفق، لأنه يعد نموذج للتضحيات والانتصارات.

ووصف الظاظا هذا الطابع بالإنجاز المبارك والذي يسجل للحكومة ولوزارة الاتصالات بتدشين طابع يحمل رمز المقاومة ويدلل على أن شعب غزة متمسك بحقه بالمقاومة، "خاصة ونحن في ذكرى النكسة وأن شعبنا سيبقى يدافع ويكافح حتى يحرر كامل ترابه الفلسطينية".

بدوره، أكد العيسوي في كلمته أن وزارته من منطلق الواجب تجاه العظماء تدشن هذا الطابع الذي تظهر فيه صورة الشهيد احمد الجعبري والذي جاء بعنوان "وانتصرت غزة" ليكون الطابع سفير لفلسطين ولشعبنا في الخارج، ويؤكد أننا ماضون في طريق المقاومة حتى نيل حقوقنا المشروعة.

وقال :" إن هذه الطوابع هي رسالة من الحكومة الفلسطينية للعالم ولكل المستسلمين بأن غزة ستبقى متمسكة بالمقاومة التي هي خيار التحرير, وأن هذا الطابع هو سفير متجول على أجنحة الرسائل لكل العالم حتى تثبت بأن شعب غزة هو شعب عظيم ويعظم الشهداء ويخلد ذكراهم".

والقى كلمة العائلة حسن الجعبري الذي اشاد بدور الحكومة في تخليد ذكرى الشهيد أحمد الجعبري، مؤكداً أن عائلته ستواصل السير على نهجه في عطائه وتضحياته، وتمنى أن يتم الاحتفال بالإصدار القادم في ساحات المسجد الأقصى المبارك بعد تحريره

من جانبه، قدم رئيس لجنة إصدار الطوابع البريدية بالوزارة منذر كراز شرحا حول الطوابع، مبيناً أن رسوماته ترمز للحق المشروع للشعب الفلسطيني في مقاومته للاحتلال الإسرائيلي، وكذلك يظهر صورة للشهيد القائد أحمد الجعبري، والبطاقة البريدية عبارة عن لوحة فنية تجسد وحدة المقاومة الفلسطينية في معركة "حجارة السجيل".

وقال :"إن الطابع الفلسطيني هو السفير الذي يطير على أجنحة الرسائل البريدية، والذي يعتبر رمز من رموز سيادة الدولة ، وسجلها التاريخي ، ويحمل في طياته ماضيها وحاضرها ، وتجسد وتبرز الطوابع الأحداث أولا بأول لتكون شاهدا على العصر".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير