خاص لـ "وطن": بالفيديو.. غزة.. الهيقي: من "فكر بغيرك" إلى طموح "سفير النوايا الحسنة"

31.10.2015 11:31 AM

غزة – وطن للأتباء– عمر فروانة: "فكر بغيرك فلسطين"، عنوان الحملة الشبابية التطوعية التي أطلقها الشاب كامل الهيقي (27 عامًا)، مع مجموعة متطوعين من خريجي الجامعات في غزة، حيث سخر جزءا كبيرًا من وقته في خدمة أبناء شعبه والتخفيف من معاناته المستمرة خلال الحروب الثلاثة الأخيرة على القطاع.
يقول الهيقي، لــوطن: نظرًا للحروب التي مر بها القطاع، قررت مجموعة من الشباب مساعدة الناس البسطاء بأقل الإمكانيات، من خلال تحديد احتياجاتهم البسيطة.
ويستخدم الهيقي وفريقه المكون من 10 أفراد، مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر"، للتواصل مع المؤسسات الأهلية والجمعيات الخيرية، لتوفير المساعدات الإغاثية العاجلة للأسر المحتاجة، وخاصة من الذين هدمت منازلهم في العدوان الأخير.
وأتم الهيقي دراسته الجامعية في تخصص الإعلام من جامعة "الأزهر" في غزة، إلا أن ذلك لم يمنعه من التطوع والمساهمة في رسم الابتسامة على شفاه الأطفال خاصة الفقراء منهم.
ويوضح الهيقي أن حملته تساهم شهريًا في تقديم مساعدات غذائية ومادية لنحو ثلاثة آلاف أسرة محتاجة، ناهيك عن ترميم بعض من منازل الفقراء بعد توفير الدعم اللازم لها.
ويشير إلى أن الحملة حققت العديد من النجاحات من بينها توفير مشاريع إنتاجية عاجلة، وتقديم المساعدات للمرضى وغيرهم من الحالات الإنسانية الصعبة.
ويضيف: قامت الحملة مؤخرا بتوزيع لحوم الأضاحي للعائلات المستورة، وتوفير كسوة العيد من ملابس للأطفال، وكذلك لطلبة المدارس.
ويعيش الشاب الهيقي مع زوجته وطفلته التي ولدت مؤخرًا، في حين يسخّر معظم وقته في متابعة أوضاع الناس البسطاء عبر هاتفه المحمول. لافتًا إلى أن الصور الإنسانية التي يتم تداولها من قبل نشطاء الإعلام الاجتماعي على صفحاتهم الشخصية، ساهمت في مساعدة الكثير من العائلات المستورة.
ويشير إلى قيامه بالعديد من البرامج والأنشطة من خلال عمل حملات توعية وتثقيف في الجانب الصحي والبيئي للمناطق المهمشة في القطاع.
ويحلم كامل بأن يحصل على لقب سفير "النوايا الحسنة"، موضحا أنه لن يتوانى للحظة عن خدمة شعبه حتى يصبح جميع الناس سواسية، وفق قوله.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير