مطلوب من الصحة إصدار توضيح بشأن طعم "الاسترازنيكا" من طاقم طبي مختص طبيا وعمليا

اتحاد المعلمين لوطن: عدم التزام الصحة بما أعلنت عنه بخصوص الفئات العمرية ونوع اللقاح أربك المعلمين وأثار خوفهم من تلقي "الاسترازنيكا"

08.04.2021 10:25 AM

وطن: طالب سائد ارزيقات الأمين العام للاتحاد العام للمعلمين، وزارة الصحة بتوضيح ما أعلنت عنه بشأن برنامج التطعيم للكوادر التربوية، مشيرا الى أن عدم التزام الصحة بما أعلنت عنه أحدث إرباكا وتخوفا لدى المعلمين وعزوفهم عن التطعيم.

وتابع: ما حدث من فوضى وإرباك في بعض المراكز نتيجة عدم الالتزام بما تم الإعلان عنه بأن يكون التطعيم بناء على الفئات العمرية ما أدى الى زيادة تخوف المواطنين ورفضهم أخذ طعم "الاسترازينكا"، ولم يكن هناك التزام بنوع الطعم من حيث الفئة العمرية.

وأوضح أن الوزارة قامت بفرز المعلمين ضمن قسمين حسب الأعمار وحددت الطعم بناء على ذلك، إلا أنها لم تلتزم بها في بعض المديريات وبدأت بتطعيم "الاسترازينكا" لكل الفئات العمرية وبالتالي التخوف لدى المعلمين ازداد بسبب تخوف مجتمعي من هذا الطعم. مضيفا: تحديد نوع الطُعم أحدث ارباك.

وأكد ارزيقات، خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية، أنه كان من الواجب على وزارة الصحة أن تبدد هذا التخوف وأن تكون شفافة وتوضيح، بحيث تكون بيانات المعلمين واضحة وتفصيلية لأخذ الطعم.

وقال: كان من المفترض أن تخرج الوزارة الى العلن وتصدر توضيحا بشأ طعم "الاسترازينكا" من قبل طاقم طبي مختص، من ناحية طبية وعملية لكي يتقبلها المواطن، وليس من قبل الناطق باسم وزارة الصحة.

وأشار ارزيقات الى أن هناك بعض المراكز لم تفتح أبوابها للتطعيم بسبب إضراب الأطباء مما تسبب بازدحام كبير في مراكز اخرى، بالإضافة إلى غياب التناسق بين أعداد المعلمين وأعداد الطاقم الطبي.

وأضاف أن المطلوب من الوزارة أيضا، توضيح لماذا الطعم الصيني "سينوفارم" متواجد في مراكز معينة وغير متواجد بمراكز اخرى؟ مؤكدا أنه وصل فلسطين 100 ألف جرعة من اللقاح الصيني، فأين ذهبت وكيف تم توزيعها؟

وتابع: ويجب التوضيح للمواطن أيضا من قبل طاقم طبي مختص، بعض الأمور: هل نكون عرضة للإصابة بالكورونا بعد تلقي اللقاح؟ وهل تكون المناعة ضعيفة؟ وماذا يحصل مع متلقي الطعم خلال الأيام الأولى من تلقي اللقاح؟ وتوضيح حقيقي للمناعة المكتسبة من الطعم؟ ومتى سيعود الجسم لوضعه الطبيعي؟.

وكان اتحاد المعلمين أصدر أمس بيانا بهذا الخصوص، فيما يلي نصه:

الاخوات والاخوة الاعزاء
نسال الله لكم  ولعائلاتكم السلامة من هذا الفايروس .

اننا في هذا البيان نوجه رسالة الى وزارة الصحة الفلسطينية مقدرين اولا الجهود التي تبذل في مواجهة هذه الجائحة في ظل الظروف الصعبة التي مرت على ابناء شعبنا الفلسطيني .

ثانيا ان ما حدث بالامس واليوم في مراكز التطعيم للكوادر التربوية والادارية هو بمثابة الكارثة من حيث التنظيم والالتزام بما صدر عنكم من بيانات تجاه التطعيم

*لم يكن هناك التزام بافتتاح مراكز التطعيم منذ الصباح بل انه في بعض المراكز بدا التطعيم الساعة ١١ مما تسبب في ازدحام كبير في مراكز التطعيم .

*لم يكن عدد الكادر المتواجد للتطعيم مناسبا لعدد المعلمين الذين قدموا من اجل التطعيم

*لم يكن هناك التزام بنوع الطعم حسب ما نشرتم في بياناتكم من حيث الفئة العمرية مما تسبب في احداث ارباك وتخوف عالي لدى المعلمين حيث انكم قسمتم المعلمين حسب الاعمار وحددتم الطعم بناء على ذلك الا انكم لم تلتزموا بذلك .

*الجدل الواسع حول لقاح استرازينكا وتخوف المجتمع منه كان يوجب عليكم الخروج والتوضيح حول فعاليته وسبب تحديد الفئة العمرية.

*الاختفاء الكلي لمطعوم سانوفارم الصيني من بعض المراكز ووجوده في مراكز اخرى يوجب عليكم التوضيح اين ذهب ولماذا.

*ان يكون هناك توضيح من قبلكم ومن ناحية علمية وطبية حول مناعة الافراد في الايام الاولى للتطعيم وخطورة ذلك عليهم اذا ما اصيب الافراد بالكورونا اثناء ذلك.

الاخوة في وزارة الصحة هذه الاسئلة وغيرها مطلوب منكم الاجابة السريعة عليها وتوضيح ما يجري لان هذا السلوك قد تسبب في عزوف الاف المعلمين عن التطعيم عليكم الحديث بشفافية لنا ولن يكون معلمينا حقل تجارب.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير