نقابة المحامين لوطن: نسعى لتغيير نظام الانتخاب وهناك مقترح لكوتة نسائية بنسبة 30%

الاتحاد العام للمعلمين: امرأة واحدة عضوة في الأمانة العامة لاتحاد المعلمين من أصل 25 مقعد

28.01.2020 05:00 PM

وطن: قال عضو الأمانة العامة لاتحاد المعلمين، عنان دعنا، ان نسبة تمثيل المرأة في الاتحاد، واحد من 25، حيث أن الاتحاد مكونا من 17 فرعا موزعا على المديريات بالإضافة لفرع في وزارة التربية.

وخلال مشاركته في برنامج " شوفونا " الذي تقدمه نادية حرحش عبر شبكة وطن الاعلامية، أضاف دعنا أن تمثيل المرأة في اللجان التنفيذية تجاوز ال65% وفي بعض المناطق 30% ومناطق 70%، وفي أمانة السر ثلاث نساء.

وأوضح أن حصة المرأة يجب أن تكون أكبر ولكن دورها فاعل من خلال عدة لجان تنفيذية للمرأة لكي يكون دورها فاعلا في مجال الاتحاد.

وأضاف دعنا أن المرأة تظلم نفسها، فمثلا قمنا بدعم بعض المناطق ولكن المرأة نفسها رفضت المشاركة، لأن مفهوم العمل النقابي مفهوم تطوعي ويجب ان يكون للنساء متسع من الوقت حسب التزاماتها، وهي ترى ان التزاماتها أكبر بكثير ولن تجد وقت للمشاركة في النقابة.

وأوضح انه على مستوى اللجان التنفيذية نرى أن عمل المرأة يقتصر على المنطقة المتواجدة فيها، كما أن المناصب العليا للأمانة العامة تتطلب سفر من مدينة لمدينة وهذا قد يكون برأيها صعب، ما يجعلها تبتعد.

واشار في حديثه الى ان نسبة انتساب المعلمات للاتحاد ارتفعت بالآونة الأخيرة لأنه أصبح هناك ثقة بالانتخابات. مضيفا: نحن ننظم برامج توعوية للنساء لضرورة مشاركتها، لأنهن قادرات على الابداع، وقمنا بعمل ورشات للتوعية بمسار العمل النقابي، وعملنا زيارات ميدانية لكل الفروع للتوعية والمطالبة بمشاركتها.

واضاف دعنا أن الانتخابات في نقابة المعلمين الآن فردية، إذ يجوز الترشح والانتخاب الفردي، الامر الذي يسهل على المرأة ترشيح نفسها ان كانت تجد صعوبة في جمع كتلة مكونة من عدة افراد. مردفا: المرأة تستطيع تنظيم وقتها إذا كانت عضوا، ويجب الا تظلم نفسها.

وبدورها قالت مديرة المكتب الفني لوحدة النوع الاجتماعي في نقابة المحامين شيرين المصري، إن أي صعوبة نواجهها في مشاركة المرأة تعود الى الموروث الثقافي، إذ نرى ان نسبة الاناث اللواتي يدرسن القانون كبيرة، ونسبتهن في التدريب ايضا كبيرة، ولكن بعد المزاولة نرى ان نسبة الاناث تقل! وهذا يعود لطابع مجتمعنا.

واضافت: عدم وجود محامية عضوا بالمجلس النقابي تعود لذكورية المجتمع، وذكورية النقابة جزء لا يتجزأ من المجتمع والموروث الثقافي لدى المجتمع.

وأوضحت: المحاميات خضن أكثر من مرة المعركة الانتخابية ولم يصلن الى 20% من نسبة الاصوات للأسف.

وقالت انه من الواجب تثقيف المحاميات بضرورة استخدام حقهن، واستخدام الكوتة في المجلس النقابي. مضيفة: نحن في وحدة النوع الاجتماعي نسعى لتغيير نظام الانتخاب وتم تجهيز مقترح وسنقدمه لرئيس النقابة وسنقترح وجود كوتة بنسبة 30%.

واشارت الى ان هناك برامج لتعزيز دور المحامية المتدربة والمزاولة، وتمكين وتوضيح دورها واهمية مشاركتها بالعمل النقابي، ومشاركتها بالميدان ومشاركتها بصنع القرار.

وفي ذات السياق قال ياسين ابو عودة، من منصة شوفونا، ورئيس نقابة العاملين في المؤسسات الاهلية في غزة، ان واقع غزة يتسم باستثناء النساء من العمل السياسي والعمل بالنقابات وفي المشاركة السياسية، وقد أجرينا انتخابات للخمس محافظات في غزة، وحصلت النساء على نسبة 45.5%، لأنهن كنَ الاجدر.

واضاف: وكان للمرأة دور ريادي في المناصب العليا بالمحافظات جميعها، وهذا دليل على ان النساء قادرات على المشاركة.

واوضح ان النساء لديهن طموح للوصول لمناصب صنع القرار ودورنا التوعية وتغيير النمط الذكوري.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير