مدى يستنكر اعتداء الاحتلال على صحفي ومنع اخر من السفر

10.07.2011 03:33 PM

رام الله- وطن للانباء: استنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) استمرار قوات الاحتلال الاسرائيلي في استهداف الصحفيين الفلسطينين كما استنكر تعرض مقر وكالة معا في قطاع غزة لاعتداء من قبل مجهولين فجر اليوم الاحد.

واوضح "مدى " ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتدت على مصور وكالة "الأسوشيتد برس" حازم بدر أثناء تغطيته فعالية تضامنية مع أهالي بلدة التوانة جنوب الخليل بالضفة الغربية، يوم امس الاول (9/7/2011).

واشار الى ان بدر كان توجه إلى بلدة التوانة لتغطية فعالية تضامنية مع أهالي البلدة المهددة أراضيهم بالمصادرة لصالح توسيع المستوطنات المجاورة، حيث تواجد هناك مجموعة من المتضامنين الأجانب والإسرائيليين وبينما كان يقوم بعمله، وضع أحد أفراد حرس الحدود الإسرائيلي قنبلة صوت بين قدميه، فانفجرت مسببة له حروقا متوسطة في كلتا رجليه.

ونوه مركز " مدى " الذي يعنى برصد انتهاكات الحريات الاعلامية في الاراضي الفلسطينية الى ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي اقدمت يوم امس الاول ( 8/7/2011) على منع الصحفي مصطفى صبري من السفر عبر معبر الكرامة.

وقال الصحفي صبري في افادة ادلى بها للمركز  أنه كان توجه إلى معبر الكرامة في تمام الساعة الثامنة من صباح يوم الجمعة (8/7/2011)، وعندما وصل إلى الجانب الإسرائيلي وقدّم أوراقه اللازمة، طلب منه الموظف أن ينتظر، وبعد حوالي 3 ساعات أخبره احد المسؤولين في المعبر بأنه ممنوع من السفر "لأسباب أمنية"، دون ذكر أي تفاصيل أو أسباب مقنعة. وأكمل صبري حديثه قائلاً: " لن أسكت عن هذا الأمر وسأواصل الدفاع عن حقي في التنقل".

واستنكر المركز استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين لافتا الى تنافيها مع المواثيق والقوانين الدولية التي تؤكد على حق الصحفيين الفلسطينيين في تغطية الأحداث وتكفل حرية الرأي والتعبير.

ونوه الى المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على انه  " لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية" وما تنص عليه المادة 13  من نفس القانون التي تكفل حق التنقل لجميع المواطنين بما فيهم الصحفيين.

ودعا المركز مؤسسات حقوق الانسان والمجتمع الدولي الى التدخل الفوري لوقف معاناة الصحفيين، ومحاسبة سلطات الاحتلال على انتهاكاتها المتكررة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

من جانب اخر استنكر مركز "مدى" محاولة إحراق مقر وكالة "معاً" في غزة من قبل مجهولين فجر اليوم الاحد (10/7/2011)

وطالب مركز "مدى" السلطات المعنية في غزة بملاحقة المسؤولين عن هذا الاعتداء وتقديمهم للعدالة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير