كل شبل أسير يفتقد أهله في رمضان ويشعر بغصة مع اقتراب العيد

الاسير المحرر اثال العزة لوطن: تعرضت للضرب خلال الاعتقال والتحقيق وهددوني باعتقال والدي

28.04.2022 08:35 PM

وطن: قال الاسير المحرر اثال العزة ان الاحتلال قام باعتقاله وهو متوجه الى بيت جدته في مخيم الغزة، مضيفاً أنه وبشكل مفاجئ تم فتح بوابة جيب عسكري بجانبه فيما قام جيب آخر بمحاولة دهسه ففر و تم اللحاق به ومهاجمته والاعتداء عليه بالضرب وخنقه ما ادى الى فقدانه الوعي، وعندما استيقظ وجد نفسه ملقى على الارض في "قبة راحيل".

وتابع، انهم لم يكتوفوا بذلك فواصل جنود الاحتلال ضربه بلكمات قوية مع شتم متواصل وتهديد بالقتل وباعتقال والده واجباره على توقيع ورقة بأنهم لم يضربوه.

واوضح العزة خلال حديثه في برنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه عبد الفتاح دولة ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، انه بعد ساعتان من احتجازه في "قبة راحيل" قام الجنود بتقيدة الى الامام ونقله الى معبر " عنيعين " مع ضرب وشتم متواصل ومنعه من الكلام .

بعد ذلك نقلوه الى "عطروت" حيث حقق معه، ويقول: في حينه أدركت ان مايجري كان محاولة من جنود الاحتلال لتثبيت التهمة وليس تحقيقا مؤكدا ان كل الذي جرى معه كان وهو صائم وانهم لم يجلبوا لي وجبه طعام الا بعد ساعتين من الافطار وكانت سيئة المذاق، الامر الذي جعله يفطر وقت السحور  حينما نقلوه على قسم الاشبال في سجن "عوفر" بعد منتصف الليل.

واكد اثال انه كان خائفاً جدا ويرتجف اثناء نقله الى سجن "عوفر" خاصة انه لا يدري ما سيفعلون به، مضيفاً ان افكارا قد راودته بأنهم هل سينفذوا تهديدهم باعتقال والده؟؟!! أو هل اعتقلوه فعلا؟؟!!.  

ولفت الى انه كان هو واسير اخر اصغر معتقلين، موضحاً ان الاسرى كانوا يتعاملون مع الاشبال أخوة صغار لهم، الامر الذي جعله  يشعر بالامان بعد وصوله الى سجن "عوفر". 

وحول الاشبال وشعورهم في رمضان مع قرب العيد، قال اثال انهم يشعروا بالغضب نتيجة ابتعادهم عن أهلهم وانه في كل وجبه  افطار كل اسير يتذكر اسرته وكيف انه بعيد  عنهم في رمضان وشعوره  بالغصة ايضا نتيجة  انه سياتي العيد وهو بعيد عن اهله واسرته .

وقال ان رسالة الاشبال في سجن "عوفر" تتلخص بالوقوف معهم ومساندهم لتحريرهم والافراج عنهم . 

واشار انه عازف كمنجا ويحب الموسيقى جدا، وانه لم ينقطع عن العزف الا خلال فترة السجن. 

 

تصميم وتطوير