الاسير المحرر مجد زيادة لوطن: الاسرى في السجون اتفقوا على برنامج نضالي ضد سلطات السجون 

الاسيرة المحررة امنة الاعور لوطن: رمضان يثير لدى الأسير ذكريات لمة العائلة على الفطور والسحور

07.04.2022 09:30 PM

رام الله - وطن: قال حسن عبد ربه المتحدث باسم هيئة الاسرى والمحررين ان الاسرى يستغلون شهر رمضان من اجل التعلم والتفقه والعبادة وقراءة القرآن، موضحا ان الالام ومعاناة الاسرى تبقى حاضرة خاصة حينما نتحدث عن 550 أسيرا محكومين مدى الحياة وحوالي 150 اسيرا قضوا اكثر من 20 عاما، ما  يعني ان البعض فقدوا امهاتهم وابائهم وهم داخل السجون الامر الذي يجعل رمضان مزيج من ذكريات الآلام والمعاناة التي يعيشها الأسير 

وأوضح عبد ربه خلال حديثه لبرنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه الزميل عبد الفتاح دولة عبر شبكة وطن الإعلامية ان " ادارة سجون الاحتلال تقوم في رمضان بعدم توفير الغذاء المناسب، وتؤخره يوميا بشكل متعمد وتمنع الاسرى من اداء شعائرهم الدينية خاصة صلاة التراويح، الى جانب المنغصات الدائمة والمستمرة مثل العدد العشوائي والأمني ونقل الاسرى واقتحام الأقسام"  .

وقال عبد ربه  انه هناك 150 طفلا في سجون الاحتلال، بينما جرى خلال العام الماضي، باعتقال 1300 طفلا ومنذ عام 2015 ولغاية هذا اليوم دخل السجون نحو 9 الاف طفل، واكثر من 50 الف طفل اعتقلوا منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967، داعيا منظمة اليونيسيف والمنظمات الدولية بالضغط من اجل الافراج الفوري عنهم.

من جانبها قالت الاسيرة المحررة امنه الاعور، ان السجن بحد ذاته معاناة كبيرة، ومع قدوم شهر رمضان يصبح معاناة مضاعفة خاصة انه "تفيض على الأسير ذكريات لمة العائلة على الفطور والسحور"، موضحة ان الاسير يتذكر مع كل لقمة طعام امه ووالده واشقائه واطفاله وزوجته.
واضافت ان "الاسيرات داخل السجن يعشن أجواء عائلية، حيث تعوض الأسيرات كبيرات السن وخاصة الأمهات  الأسيرات الصغار عن حنان الام  واللواتي بدورهن يقدمن مشاعر الحب والاحترام للأسيرات في علاقة تبادلية مليئة بالحب والحنان ، في محاولة لتعويض دفئ العائلة.

ومن جانبة قال الأسير المحرر مجد زيادة والذي أفرج عنه قبل ايام بعد ان قضى في السجن 20 عاما "ان من اصعب الاشياء التي يواجهها الأسير هو شعوره انه منسي" متسائلا ما هي الأسباب التي جعلت الاسير المناضل كريم يونس الذي امضى 40 عاما في السجن ان يستثنى من جميع الصفقات والاتفاقيات للإفراج عنه. 

 وحول الحياة داخل السجن قال زيادة ان الاسرى يعرفون كيف يحافظون على حقوقهم و مكتسباتهم ويعيشوا حياة محترمة وكريمة مؤكدا " ان الفصائل داخل السجون توحدت في الفترة الأخيرة على برنامج نضالي ضد ادارة مصلحة السجون الامر الذي جعلهم يحققوا اهدافهم سواء بتلبية المطالب او بوقف الهجمة الشرسة التي نفذها الاحتلال بعد عملية نفق الحرية، موضحا انه يرفض تحسين معيشة الاسرى داخل السجن لصالح تبييض السجون بشكل كامل .

تصميم وتطوير