عائلة رواجبة تدعو عبر وطن كافة الاسرى في سجون الاحتلال لمعرفة مصير ابنها بلال

اللجنة العليا لمتابعة شؤون الاسرى لوطن: حصول أي مكروه للأسير ناصر أبو حميد سيشعل هبة جماهيرية في كل الوطن

13.01.2022 07:43 PM

رام الله - وطن :  قال أمين شومان رئيس اللجنة العليا لمتابعة شؤون الاسرى ان الحكومة اليمينية المتطرفة وإدارة مصلحة السجون تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير ناصر ابو حميد وكافة الاسرى المرضى، مضيفا "ان عدم الكشف عن الأمراض المبكرة لدى الاسرى، وعدم إعطاء الادوية المناسبة لهم في الوقت المناسب" يعتبر عملية قتل مع سبق الإصرار والترصد.

وأوضح شومان ان هناك جهودا تبذل من كل المستويات السياسية والدبلوماسية والامنية والحقوقية والقانونية والضغط الجماهيري من اجل إطلاق سراح ابو حميد لاستكمال علاجه.

وقال شومان خلال برنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه عبد الفتاح دولة ويبث عبر وطن الاعلامية انه "في حال لا سمح الله حدث شيئا للأسير ناصر ابو حميد فإن هبة شعبية ستندلع في كل محافظات الوطن"، مضيفا "ان الاسرى الذين قدموا حياتهم من اجل حريتنا وكرامتنا وإقامة دولتنا المستقلة" خطا احمر ولا نسمح المساس بهم وفي حياتهم.

وبين شومان ان دولة الاحتلال لم تكتفي بعدم علاج الأسير ناصر ابو حميد، بل منعت اللجان القانونية والحقوقية والطبية من زيارته، كما منعت زيارة الطبيب الخاص باللجنة الدولية للصليب الأحمر من زيارته، مما يؤكد تورطها بكل ما جرى للأسير أبو حميد.

في سياق أخر، أطلقت مها رواجبة شقيقة الجريح بلال رواجبة عبر شبكة وطن الإعلامية نداء لكافة الاسرى في سجون الاحتلال لمعرفة مصير اخوها الجريح المعتقل منذ 2020/11/4 .

وقالت مها رواجبه، "في لحظة اعتقال بلال، تلقت العائلة اتصالا من مخابرات الاحتلال، أخبرهم ان بلال متواجد في المستشفى العسكري"، مضيفة "منذ ذلك اليوم لم تصلنا اي معلومة بشأن بلال".

وقالت مها "ان شقيقها لم يكن ينوي تنفيذ عملية كما زعمت سلطات الاحتلال، بل كان متوجها للالتحاق في الأمن الوقائي الذي كان يعمل به وهو يحمل رتبة ضابط، متسائلة "أين دور الاجهزة الامنية في الكشف عن مصير أحد افرادها"؟

وأضافت مها " منذ اليوم الأول لقضية بلال، لم نترك مؤسسة رسمية وغير رسمية الا وقمنا بطرق أبوابها لكن للأسف لم نحصل على اي معلومة بشأنه"، مضيفة ان " العائلة تعيش حالة قلق وانتظار دائم، والوالدة تمضي يومها وهي جالسة بجانب الهاتف منتظرة سماع خبر عن ابنها".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير