تعاونية جذور الشمس: زراعة جماعية بسواعد شبابية جذورها الأرض وأفقها السماء

22.07.2021 11:17 AM


طولكرم- وطن- تقى حنون: على بعد أمتار من جدار الفصل العنصري المنغرز في الخاصرة الشمالية لمدينة طولكرم وتحديداً في ضاحية شويكة، أقيمت تعاونية "جذور الشمس" الزراعية على يد6 شبان (3 شابات و3 شباب) كرميين جمعتهم معاناتهم من البطالة وحبهم للأرض وتقديسهم لنتاجها، فاتفقوا على أن تكون مصدر رزقهم، عبر زراعة دونمات التعاونية السبعة بأنواع مختلفة من المحاصيل على مدار العام.

نبتت فكرة التعاونية في أذهان منشئيها "بعد الحالة غير الطبيعية التي نتجت عن جائحة كورونا وانقطاع الناس عن عملهم" كما قال "علاء سروجي" أحد شبان التعاونية؛ كمصدر دخلٍ ولتقديم نموذج "للاقتصاد الاجتماعي" علَ الحكومة تتبناه لإعانة العاطلين عن العمل باستثمار "الأراضي الكثيرة المنتشرة في أرجاء فلسطين".

وقد ضاعف موقع التعاونية من تحدياتها كما أشارت "فاتن عصاعصة" إحدى شابات التعاونية "لم يكن سهلاً أن نجد أرضاً، وحين وجدناها كانت ملاصقة للشريط الحدودي للاحتلال، نسمع ضوضاءهم ونتعرض أحياناً للهجوم (أثناء المواجهات) لذا وجودنا هنا تحدٍ وصمود نعيشه ونحمي الأرض من سرطان الاستيطان الذي قد يمتد إليها".

لكن أكثر ما سبب الخسائر للتعاونية مؤخراً هو هجمات الخنازير عليها من الداخل وتدمير محاصيلها "ورغم أننا أحطنا الأرض بشيك إلا أننا ما زلنا نعاني منها...ومع ذلك لن نترك الأرض" تقول فاتن، ويبدو أن التحدي يبلغ ذروته في تسويق المحصول إذ تطمح التعاونيات إلى أن تسوق "منتجنا المحلي وننقطع عن منتجات المحتل".

وأكثر ما يميز التعاونية هو ما منحها اسمها، لاعتمادها على تعاون أفرادها ودعم مجتمعها، لذا تعرض محاصيلها بالتشارك مع التعاونيات الأخرى في "حسبة التعاونيات" التي تعمل موسمياً وبالتناوب في مدن الضفة، كما تفتح أبوابها أمام من يودون العون في أعمال الزراعة، كان آخرهم مجموعة شبابية 60) شاباً وشابة) من ملتقى الشراكة الشبابيّ شاركوا في زراعة بذور الكوسا والتعشيب ومد أنابيب الريّ.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير