الطفل أحمد دوابشة سيواجه قاتل عائلته في المحكمة

02.06.2020 09:27 AM

رام الله - وطن: لأول مرة سيجلس الطفل أحمد دوابشة (10 أعوام) في أروقة محاكم الاحتلال، ليقابل قاتل عائلته المستوطن "عميرام بن أوليئيل"، ليروي فصول جريمته التي ارتكبها بحق عائلة دوابشة في بلدة دوما في عام 2015 وأدت لاستشهاد شقيق احمد الرضيع علي بداية ووالده سعد ووالدته المعلمة ريهام.

واكد نصر دوابشة عم الطفل أحمد لوطن، حضور أحمد للشهادة لدى محكمة الاحتلال في مدينة اللد، في التاسع من الشهر الجاري، ضد المستوطن قاتل عائلته.

يقول: "لأول مرة سيكون احمد في المحكمة وسيشهد، وهذا امر نادر الحدوث لأن الاطفال في عمره لا يقدمون أي شهادات أمام المحكمة، ولكن هذا من مصلحتنا ومصلحة احمد ان يذهب الى المحكمة ويتحدث الى القاضي حول جريمة اعدام عائلته حرقا، لان إدانة مستوطن واحد في هذه الجريمة النكراء لا تكفي، وأحمد يؤكد ان من قتل عائلته اكثر من مستوطن وانه رآهم بعينه، لذا نريد ان يُحدث هذا الامر زلزالا في المحكمة".

وأِشار دوابشة الى أن أحمد ولكونه طفل لديه رهبة من الاعلام والصحافة والتجمعات ولكن حاولنا اقناعه بأن ماسيقوله في المحكمة سيحقق العدالة في قضيته، مضيفًا، "لانريد منه سوى ان يقول للقاضي ان من قتل عائلته اكثر من مستوطن وهذا يكفي لتحقيق العدالة".

وكان الطفل أحمد أصيب بجروح خطيرة جراء جريمة الحرق التي نفذها مجموعة من المستوطنين في تموز 2015 في قرية دوما شرق نابلس، ومازال الى اليوم يعاني من تلك الجريمة ومازال يتلقى العلاج وأجريت له العديد من العمليات الجراحية، وسيتم إجراء عمليات تجميلية له في المستقبل، ولا زال يعاني من صدمة نفسية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير