رفضا للتطبيع

ممثلو الفصائل لـوطن: وحدتنا هي الأساس لمجابهة التطبيع وخطط تصفية القضية الفلسطينية

15.09.2020 07:46 PM

وطن: شهدت مدينة رام الله، مسيرة شعبية رافضة لاتفاق التطبيع الإماراتي البحريني مع دولة الاحتلال.

ونظمت المسيرة بدعوة من القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية، تزامنا مع توقيع اتفاق التطبيع الإمارتي البحريني مع دولة الاحتلال برعاية أمريكية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم، لـوطن، إن الشعب الفلسطيني هو صاحب القضية والإرادة والحق، ولن يساوم ولن يتنازل عن أرضه.

وأضاف أن قوتنا في وحدتنا وتأكيدنا ان هذه الأرض هي أرضنا.

بدوره، قال حسن يوسف، القيادي في حماس، إن شعبنا اليوم موحد ضد ما يخطط من مخططات ومحاولات القفز عن القضية.

وأضاف يوسف لـوطن "نفخر بجماهيرنا العربية والإسلامية التي ما زالت ملتصقة بحقوق الشعب وسنبقى وإياهم على نفس الطريق حتى تحقيق أماني شعبنا".

من جهته، قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عمر شحادة "يخرج أبناء الشعب في كل مكان ومعهم أحرار الأمة ليقولوا لا للسلوك الخياني والتطبيع، ورفقضا للمهزلة في واشنطن.

وأردف لـوطن "اليوم الرسالة للخونة بأن مصيرهم لن يكون افضل من مصير من سبقوهم ممن باعوا وخانوا".

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، رمزي رباح إن الحشد الجماهيري هو تلبية لنداء القيادة الموحدة والتأكيد اننا موحدون وسنواصل التضحيات في مواجهة الاستيطان والتطبيع وصفقة القرن.

وقال رباح لـوطن "التطبيع لن يكون له اثر على نضال شعبنا، مشددا على اهمية المزيد من الوحدة السياسية على اساس استراتيجية شاملة تتجاوز اوسلو، وعلى أساس تطبيق قرارات الوطني والمركزي وانهاء الانقسام وتصعيد المقاومة الشعبية.

وتابع "نداؤنا لأبناء الأمة العربية انتم الأمل ولن تمرروا مشاريع التطبيع للأنظمة الحاكمة".

وأردف رباح "نريد جبهة مقاومة عربية شعبية شاملة للتصدي للاستلام والتراجع والالتحاق بالمحور الإسرائيلي الأمريكي الذي سيعود بالكوارث على الكل".

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، سعيد نخلة لـوطن إن الرسالة هي أن التطبيع مدان وعلى الشعوب ان تبقى صفا واحدا مع الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن من يطبع منبوذ لا يمكن قبول أي دولة تستسلم للاحتلال، فالمستفيد من ذلك هو نتنياهو، والتطبيع دفعة له كي يستمر في الحكم.

من جانبه، قال بسام الصالحي، أمين عام حزب الشعب الفلسطيني لـوطن، "رسالتنا للشعوب العربية التي هي رفيقنا في خندق النضال والحماية للشعب الفلسطيني بأن لدينا كل الثقة ان الشعوب ستناصر القضية الفلسطينية".

وقال أمين عام حركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، "لا سلام في فلسطين ولا في المنطقة الا بإسقاط ناظم الابرتهايد العنصري، ورسالتنا اننا موحدون ومصممون على ان تكون لنا قيادة موحدة في منظمة التحرير تضم الجميع وتدير كل العمل السياسي والكفاحي".

وتابع البرغوثي لـوطن "ألاعيب ترامب وكوشنير لن تؤثر فينا وصفقة القرن معزولة، وحتى الدول الأوروبية لم تحضر توقيع اتفاق التطبيع".

وأضاف "صفقة القرن مرفوضة، ومن المهم ان يبدأ نضالنا من هنا من فلسطين، وان يتقرر المصير في فلسطين".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير