"محامون من أجل العدالة" لـوطن: اعتقال أكثر من 25 ناشطاً لم يشاركوا في الاعتصام.. والأمن داهم منزل الناشط نزار بنات

22.07.2020 09:56 AM

رام الله- وطن: قال مدير مجموعة "محامون من أجل العدالة" المحامي مهند كراجة، إن الاعتقالات ما زالت مستمرة حتى الآن لنشطاء الحراك الفلسطيني الموحد، الذين خرجوا للمشاركة في وقفة "'طفح الكيل" بمدينة رام الله رفضاً للفساد، يوم الأحد الماضي، فقد تم اعتقال الناشط في الحراك، علاء الريماوي، من منزله صباح اليوم الأربعاء ومداهمة منزل الناشط نزار بنات في الخليل، واعتقال سهيل زاهدة.

وأضاف أنه، سيتم اليوم عرض 9 نشطاء مضربين عن الطعام، على النيابة العامة، أحدهم كان محجوراً بسبب "الكورونا" وتم اعتقاله ولم يكن من المتجمهرين، والأجهزة الأمنية كانت تعرف وضعه الصحي، مضيفًا ان الموقوفين مضربين منذ اليوم الأول من اعتقالهم حتى أن الناشط جهاد عبده ساءت حالته الصحية بسبب الإضراب وجرى نقله للمشفى.

وأكد كراجة خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية، أن كل الاشخاص المعتقلين لم يجرِ اعتقالهم من المظاهرة، بل قبل الساعة السادسة مساءً، أي قبل الوقت المحدد للمظاهرة.

مؤكداً اعتقال أكثر من 25 شخصًا، لافتاً الى مواجهة مشكلة تتمثل بعدم تزويدهم بأسماء الاشخاص الذين تم اعتقالهم وأماكن احتجازهم.

وكشف كراجة ان ظروف الاحتجاز في نظارة البالوع سيئة جدا، الغرفة فيها أكثر من 20 شخصاً وأربع فرشات لـ9 أشخاص، ولا يوجد تباعد أو مراعاة للظروف الصحية في الغرفة.

وقال: الظروف الصحية وظروف الاعتقال للموقوفين جزء من العقوبة.

وعن توقعاته لما سيحصل مع الموقوفين اليوم بعد عرضهم على النيابة، قال كراجة: "هناك أكثر من سيناريو لما سيحصل اليوم مع الموقوفين، إما حفظ الملف أو انهاء الملف والإفراج عن عنهم، أو تحويل الملف للمحكمة أو تمديد توقيفهم".

وكان الناشط، نزار بنات، قد أكد في منشور له، أن الأجهزة الأمنية داهمت منزله في الساعة الثانية من صباح اليوم.

وكتب بنات في منشور آخر، أنه لن يستسلم، وسيواصل نشاطه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير