ضمن مبادرة أطلقها الاتحاد الفلسطيني للشطرنج بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

الشطرنج لعبة الأذكياء.. تجمع محبيها من فلسطين والعالم عبر الفضاء الإلكتروني

03.06.2020 04:06 PM

وطن: متنافسا مع شقيقه الأكبر، يلعب الطفل إبراهيم مناصرة (10 سنوات)، الشطرنج، يهوى هذه اللعبة رغم صغر سنه، فهي تمنحه القدرة على التفكير وتطوير مهارات الذكاء، وتساعده أيضا في تعلم المنهاج المدرسي، لا سيما مواد الرياضيات والعلوم.

لكنه حالما سمع عن بالدورة التي اطلقها الاتحاد الفلسطيني للشطرنج الالكتروني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، أراد أن يثبت جدارته بالتنافس مع آخرين في هذه اللعبة.. لعبة الأذكياء، وهي فرصة ساعدته في التغلب على حالة الملل التي فرضها تفشي فيروس كورونا، والإجراءات اللاحقة له بعدم التنقل والحركة.

وقال إبراهيم لوطن " شاهدت أمي إعلانا عن اللعبة عبر فيسبوك، وبسبب عدم التنقل والحركة بسبب كورونا، وجدتها فرصة للتخلص من ملل البقاء في المنزل".

وتابع "اول مرة في المنافسات حصلت على المركز الخامس، ثم السادس، ثم حصلت على المركز الرابع".

وبنفس الحماس والشغف للعبة، شاركت الطالبة تالا دريدي في المنافسة، لتواجه لاعبين من فلسطين والخارج، وتتميز في اللعب مع المنافسين لها، وتحقق درجات متقدمة، بل إنها تطمح لتمثيل فلسطين في محافل دولية.

وقالت تالا لوطن " الشطرنج بالنسبة لي اكثر من مجرد لعبة، فهي تزيد التركيز لدي، وتدفعني للتفكير جيدا قبل اي حركة او نقلة.. انا أحب تمثيل فلسطين باللعبة في المحافل العربية والدولية".

مشاركة تالا وإبراهيم جاءت ضمن الدورة التدريبية لتعليم الشطرنج، وهي عبارة عن مبادرة "تعليم الشطرنج لطلبة المدارس (أون لاين)، من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وحتى من خارج فلسطين، بمشاركة نحو 5 آلاف شخص.

وقال المدرب نضال حماد، وهو عضو اللجنة الفنية في اتحاد الشطرنج، إن الفكرة هي عبارة عن مبادرة قدمها رئيس اتحاد الشطرنج بشار المصري، ضمن دور ومسؤولية الاتحاد لمواجهة تبعات فيروس كورونا، وكان الهدف أن يتعلم الجمهور شيئا مفيدا، خلال وجوده في المنزل".

وأردف "كانت التوقعات أن يشارك من 500-1000شخص، بسبب صعوبات الانترنت أو توفر الحواسيب لدى الجميع، لكن تفاجأنا ان العدد وصل إلى 5 آلاف شخص من طلاب وأهالي".

وسعت المبادرة إلى تعزيز التماسك والترابط بين جميع مكونات المجتمع الفلسطيني من خلال هذه الأنشطة الافتراضية التي تجمع كل طلبة المدارس ومن يرغب بالمشاركة من أفراد أسرتهم بشكل إلكتروني، بحيث يجتمعون على فكرة مسلية ومفيدة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير