تحدّيات ضخمة تعترض طريق التعليم في فلسطين

27.04.2024 01:48 AM

كتب خالد ابو عيشة: 


في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، يبرز التعليم كأحد أهم القطاعات التي تواجه تحديات جمّة تهدد استمراريته وفعاليته. يعاني النظام التعليمي في فلسطين من عدة مشكلات أبرزها الصراعات المستمرة التي تؤثر على نحو مباشر على الحياة اليومية للطلاب والمعلمين.

أولى هذه التحديات هي القيود المفروضة على الحركة، حيث تؤدي إغلاقات الطرق والحواجز الأمنية إلى تعطيل الرحلات التعليمية وتقييد وصول الطلاب والمعلمين إلى المدارس. تتكرر الأوقات التي يجد الطلاب أنفسهم مضطرين إلى البقاء في منازلهم بسبب الظروف الأمنية.، مما يؤدي إلى انقطاع متكرر في العملية التعليمية. ويصعب من مهمة تحقيق التحصيل الأكاديمي المطلوب.

تأثير الصراع المستمر يُمثل تحديًا آخر، حيث يعيش الطلاب والمعلمون في ظل تهديد دائم بالعنف، مما يؤدي إلى مستويات عالية من التوتر والقلق. الخوف وعدم الاستقرار الذي يشعر به الطلاب يؤثر سلبًا على تركيزهم وقدرتهم على التعلم، مما يجعل العملية التعليمية معقدة وشاقة أكثر مما يجب..

في هذه الظروف، تظهر ضرورة ملحة لدعم دولي وإقليمي لتعزيز التعليم في فلسطين، مع التركيز على تطوير البرامج الإلكترونية والتعلم عن بُعد كوسيلة ضرورية لضمان استمرارية التعليم في الظروف الصعبة ..

يواجه التعليم في فلسطين تحديات كبيرة تتطلب تضافر الجهود لتحقيق تطور وتقدم، لضمان توفير تعليم متميز يسهم في بناء مستقبل مشرق للجميع..

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

تصميم وتطوير