الناشطة الأمريكية من أصولٍ فلسطينية ليندا صرصور لوطن: نسبة مشاركة المراة الفلسطينية في مراكز صنع القرار ضعيفة جدا ويجب رفعها

30.04.2020 04:02 PM

رام الله- وطن: ناقشت الحلقة الخاصة من برنامج "شوفونا" موضوع مشاركة المرأة في الحملات المتعلقة في الجانب السياسي والصحي، ويأتي البرنامج الى رفع الوعي لمشاركة المرأة في حياة السياسية والمصالحة بدعم من برنامج الامم المتحدة الإنمائي، برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بالشراكة مع شبكة وطن الإعلامية ومؤسسة مفتاح.
استضافت الحلقة الخاصة الناشطة السياسية الامريكية الفلسطينية ليندا صرصور والتي تنحدر من اصل فلسطيني ونشطاء مجتميين آخرين، حيث قالت صرصور إن نسبة مشاركة المراة الفلسطينية ضعيفة جدا في مراكز صنع القرار، وفي سبيل رفعها أشجع النوادي الخيرية والمؤسسات على التنسيق والعمل المشترك لايصال الرسالة ورفع مشاركة وصوت المرأة في المراكز السياسية.
وأشارت الى مواجهتها صعوبات خلال عملها في الولايات المتحدة، كونها فلسطينية الاصل من قبل اللوبي الصهيوني الذي كان يعمل لايقاف عملها لدعم القضية الفسلطينية، كما واجهت العنصرية ضد المسلمين..
وفيما يخص الانقسام الفلسطيني، شددت صرصور على وجوب اعطاء فرصة للنساء ليكُنّ على طاولة الحوار، "نحن النساء نحب الوحدة، ويجب اعطاؤنا الفرصة للجلوس الى طاولة الحوار لان في هذه الخطوة سيكون تطور كبير جدا على الوضع والحالة السياسية الفلسطينية".
وفي ردها على سؤال، حول منصة "شوفونا" وان تعمل على رفع الوعي لمشاركة المرأة في حياة السياسية والمصالحة قالت: "يجب ان نطلب من المسؤولين عن المؤسسات والنوادي والجمعيات الخيرية والناشطين اعطاء الفرصة للنساء، ولكن بشكل جماعي حيث أنه لا يصح أن نطلب بشكل منفرد، بل يجب اعطاء كرسي لسيدة على الطاولة على الاقل".
وتوجهت صرصور بالحديث الى النساء مشجعة اياهن الالتزام والوحدة لان ما سيقمن به اليوم سيخدم اجيالا قادمة، مضيفة "للنظام السياسي في الضفة وغزة اقول أعطوا الناس الفرصة لنرى كيف ممكن نوحد جهودنا، لان كل دولة فيها نساء في مراكز عالية هي من الدول الناجحة، اعطوا الفرصة فالنساء الفلسطينيات قويات وملتزمات".
وقالت سامية الشوابكة ناشطة مجتمعية وعضوة في منصة "شوفونا": إن المرأة متواجدة في كل مكان في الميدان منذ بداية ازمة كورونا، سواء في الطواقم الطبية والاحصائيات الاجتماعيات والاحصائيات في مواقع التواصل الاجتماعي، والاعلاميات، لكن قلة ظهورهن على الشاشة تعود للتقصير من الاعلام نفسه.
وأشارت الى ان منصة "شوفونا" تقع عليها اليوم مسؤولية لتتحرك وتعد استراتيجيات عامة ومستمرة لرفع صوت النساء ومشاركتهن في الحوار في ظل الازمة الحالية، كما انه الوقت المناسب لرفع صوتهن ومشاركتهن في سبيل انهاء الانقسام، فالمسؤولية تقع دائما على الفرد، لذلك اطلب من المشتركين الـ 250 في المنصة، بأن يعملوا في مناطقهم على رفع مشاركة المراة اكثر في الازمة والوضع السياسي.

وأكدت الشوابكة خلال برنامج "شوفونا" الذي ينتج ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، أن مشاركة المرأة في مركز صنع القرار مؤشر هام يدل على ارتقاء الشعوب، وعلى مستوى الديمقراطية وعلى قدرة الشعب على مواجهة الحياة بشكل جماعي وليس فردي لان هذه المهمة لاتنحصر على الرجل فقط.
بدوره، قال ابراهيم ارشي، ناشط سياسي وعضو في منصة "شوفونا" من غزة، أن النساء يعانين من اوضاع صعبة في القطاع قبل جائحة كورونا وزادت صعوبة في ظل الجائحة، ومنصة "شوفونا" هي عبارة عن تجمع لمئات الشباب والشابات من الضفة بما فيها القدس وقطاع غزة، الذين لهم هم مشترك وهو تعزيز دور النساء في مراكز صنع القرار.
واضاف، "الحقوق تنتزع انتزاع ويجب ان تبذل المراة مزيدا من الجهد لكي تصبح في مراكز قيادية، وقد ثبت بالتجربة ان المراة اذا اعطيت الفرصة المناسبة فإنها تبدع وتقدم الكثير، ولذلك علينا جميعا انو نوحد جهودنا من اجل تمكين المرأة".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير