نسبة النساء في مقر ومكاتب المحافظة وصلت إلى 40% بعد ان كانت 4% قبل سنوات

محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام لوطن: أطمح إلى أن لا تكون هناك كوتا للمرأة بل أن تنافس المرأة لأنها تستحق

12.03.2020 05:00 PM

رام الله - وطن: قالت ليلى غنام، محافظ رام الله والبيرة، إن المرأة الفلسطينية تستحق ان تكون في مقدمة الفعل وصنع القرار، وأن تمنح كل الفرص لأجل ذلك.

جاء ذلك خلال برنامج "شوفونا" الذي ينتج ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، ويهدف لرفع الوعي لمشاركة المرأة في الحياة السياسية والمصالحة، بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بالشراكة مع شبكة وطن الإعلامية ومؤسسة مفتاح.
وقالت غنام إن هناك الكثير من النساء اللواتي يستحققن الفرصة لتولي مناصب قيادية، ولديهن القدرة على ذلك.
وأضافت "هذه أيضا رسالة للمرأة ان تكون فاعلة ومساندة للنساء في مواقع صنع القرار، والمرأة تستحق ان تكون شريكة دائمة".
وأردفت " أطمح أن لا تكون هناك كوتا للمرأة في التمثيل بالمناصب والأحزاب وغيرها، بل أن تنافس المرأة لأنها تستحق، وان لا يكون تقلدها للمناصب مجرد تجربة متفردة، إنما أن يكون الأمر عاديا في ان تتولى النساء المناصب الرفيعة، فالنساء تستحق".
وشددت غنام على أن المرأة في المنصب المسؤول هي التي تثبت للعالم بقدرتها على إدارته، وأن هذا المنصب غير مقتصر على الرجال.
وتابعت " المرأة الفلسطينية قوية لأن واقع الاحتلال جعل منها شامخة، لكن الرجل مكمل للمرأة، والأهم أن تؤمن المرأة بالمرأة وتدعمها".
وبينت أنها حين أصبحت محافِظة قبل نحو عشر سنوات، كانت نسبة النساء العاملات في المحافظة نحو 4%، لكن الآن وصلت النسبة تقريبا إلى 40%، وان العمل جار لزيادتها.
وقالت " كلما كانت المرأة متعلمة متمكنة، كلما كان المجتمع أفضل وبأمان وسلام، والمرأة نصف المجتمع وهي تربي النصف الآخر فهي المجتمع كله".
وحول دور المرأة في تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام، قالت غنام " أستذكر المثل الشعبي القائل: (الإم بتلم).. والمرأة بتلم أيضا، ونأمل أن يلتم شملنا لأن طريقنا مع الاحتلال طويلة.
ولفتت غنام إلى أن هناك سيدات فلسطينيات قادرات على تقريب وجهات النظر السياسية، مبينة أن هناك علاقة رائعة في محافظة رام الله والبيرة مع كل الأحزاب علاى اختلافها.
وشددت على أن الناس يرون المرأة من خلال افعالها وسلوكها، حيث تكون تلك الأفعال هي القدوة عادة، والناس ينظرون للمرأة بما تقدمه للبلد والمجتمع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير