الشابة أبو غيث ضمن قائمة أقوى 100 امرأة عربيّة في 2014

02.08.2014 06:00 PM

رام الله – وطن : مرحلة بعد أخرى كانت تضع أولوياتها وتعمل لتحقيقتها ، هذا ما يحدث حين يعرف المرء ماذا يريد أن يفعل ، لا ما يجب عليه ، هكذا استطاعت الشابة الفلسطينية عبير ابو غيث ان تتقدم خطوة تلو أخرى لتحقيق ما تريد ، لتصل الى أن تكون واحدة من بين خمس فلسطينيات اختارتهن مجلة "ارابين بيزنس " في قائمة أقوى 100 امرأة عربية في العالم للعام 2014 . فكيف استطاعت ان تفعل ذلك وهي لم تبلغ الثلاثين بعد ؟!

يقول والدها السيد دواوود أبو غيث أنه كان يُشفق عليها أثناء فترة امتحانات التوجيهي،كان يطلب منها ان تأخذ قسطاً من الراحة بدلا من الجهد الكبير الذي تضعه في الدراسة ،لكنها تعرف ما تريد . حيث كانت تعلم أن هذه المثابرة هي التي ستفتح لها باب الدراسة في الجامعة ، والتي بدورها ستفتح لها المجال لمزيد من الفرص وتقديم الافكار التي تشغلها للناس على هيئة مشاريع مجتمعية.
درست عبير الهندسة في جامعة البوليتكنك في الخليل،الجامعة القريبة من سكن العائلة في بلدة دورا جنوب الخليل ،وهي الجامعة نفسها التي ستعمل فيها فيما بعد، مرةً  في مجال التدريس ، وأخرى في مجال التوظيف.لكن هذا الأمر لم يكن بهذه السهولة التي يبدو عليها الأمر .تقول عبير : بعد التخرج عام 2007 كنت بلا عمل لمدة عامين ،حيث لا فرص متوفرة في المنطقة ولم يكن بالامكان أن اعمل في رام الله بسبب القيود الإجتماعية ، لذلك استثمرت هذه الفترة في تثقيف نفسي من خلال تنزيل مواد تعليمية من الانترنت الى أن حظيت بفرصة العمل كمحاضرة في مجال انظمة شبكات الكمبيوتر ،وعملت ايضاً كمهندسة صيانة للحاسوب في مدرسة دورا الصناعية للبنات . وهما فرصتان ممكنتان بسبب قربهما من البيت !!

ثم ستلتحق عبير ببرنامج تدريب للخريجات الجدد مع منتدى سيدات الاعمال ، وسيتم اختيارها بعد الانتهاء منه لتكون منسقة المشروع مع القنصلية الأمريكية والمنتدى، ومن هناك ستبدأ العمل على البرامج التي تصب اهتمامها على الشباب ، وعلى فئة النساء ايضاً ، في محاولة لتوفير فرص العمل لهؤلاء .
استطاعت عبير توظيف الكثيرات من خلال هذا البرنامج، توظيف الكثير من الشابات الخريجات الجدد، وتولت إدارة البرنامج في فلسطين فانفتحت علاقاتها مع مؤسسات مماثلة في العالم والوطن العربي ، واستثمرت هذه الشبكة من العلاقات لاستكمال رحلتها في محاولة تقديم الحلول للشباب والشابات في فلسطين لا سيما فيما يتعلق بموضوع التوظيف.
يقول الدكتور اسحاق سدر من كلية الهندسة في جامعة البوليتكنك : لقد كنا نتابع نجاحات عبير بعد التخرج بفخر شديد ، لديها طموح وشخصية قوية تجل منها ريادية بامتياز.أما الدكتورة صفاء ناصر الدين وزيرة الاتصالات السابقة ونائبة رئيس جامعة القدس حالياً ،فتعتبر ان عبير نموذجاً للفتاة الفلسطينية التي استطاعت ان تنجز الكثير بالمثابرة رغم صغر سنها.واشادت بمشروع التوظيف الذي نفذته ابو غيث .
مثلت عبير فلسطين في تحالف " الواني " وهو تحالف اقليمي يضم قادة من ذوي الخبرات من 16 بلداً في الوطن العربي ، يهدفون الى التغيير الاجتماعي والنهوض بدور المرأة ، وتقول ابو غيث : من خلال "الواني" تبنينا فكرة التمكين الاقتصادي وكان من ضمن المبادرات التي عملنا عليها " خليك اونلاين " حيث طرحنا فيها فكرة العمل عن بعد لتجاوز مشكلة البطالة ، وقد تم تحويل المبادرة الى نموذج قابل للتطبيق من خلال شركة "stay linked " والتي ستتفرغ لادارتها والعمل بها لمدة عام .

تعمل هذه الشركة على مبدأ التوظيف عن بعد ، حيث تخلق وسيطاً بين صاحب العمل والشبان والشابات الذين يمكنهم العمل بهذه الطريقة ، تقول ابو غيث : حاولنا أن نثبت أن هذا النوع من الشركات يمكن أن ينجح بفلسطين،  فوقعنا عقود مع شركات أمريكية وخليجية، ونفذنا أكثر من 7 مشاريع خارج فلسطين، وقمنا بتشكيل  فريقين للعمل معنا على هذه المشاريع من غزة ومن الضفة الغربية. هذا العام، نحن نعمل على تطوير المشروع من خلال بناء منصة الكترونية لاستقبال أكبر عدد من الطلبات..لتشغيل عدد أكبر من الشباب والنساء.
يقول محمد من طولكرم والذي يعمل في مجال التصميم ، لقد استفدت من التعامل مع هذه الشركة ، حيث اصبح بالأمكان الحصول على عمل دون الحاجة الي ملاحقته .
حصلت عبير على العديد من التكريمات والجوائز لكنها تعتبر أن جائزتها الكبرى تتحقق حين تساعد في توظيف شاب أو فتاة من غزة ، كون فرص العمل هناك شحيحة والبطالة تكاد تكون سمة عامة بسبب الحصار .
يذكر أن برنامج قادة الغد والذي يسلط الضوء على المبادرات الشابة والريادية والإبداعية ، ينتجه ( وطن ) بالتعاون مع مبادرة الشرق الأوسط ( ميبي ) .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير