منتدى النوع الاجتماعي في الحكم المحلي يعقد مؤتمره السنوي بعنوان " الحكم المحلي الفلسطيني وعلاقات النوع الاجتماعي "

13.10.2021 02:24 PM

وطن: تأكيدُ مشاركة المرأة الفلسطينية في الانتخابات، سيما الانتخابات المحلية المزمع اجراءها بعد حوالي شهرين، انطلقت اليوم الأربعاء، بمدينة رام الله، فعاليات المؤتمر السنوي لمنتدى النوع الاجتماعي في الحكم المحلي، وذلك تحت عنوان "الحكم المحلي الفلسطيني وعلاقات النوع الاجتماعي".

وقالت، ريما نزال، الخبيرة بشؤون النوع الاجتماعي في الحكم المحلي، لوطن، إن هناك تحديات كبيرة أمام المرأة للمشاركة في الانتخابات، منها التحديات التي تتعلق باشراك النساء في وضع قائمة الانتخابات، حيث إنها في الأغلب تأتي في ضمن ثقافة استكمال القائمة.

وبينت أن المرأة لا تشارك في اعداد قائمة الانتخابات من البداية، حيث يوضع اسم المرأة بعد الاتفاقات ما بين الأحزاب، ويضعوها في المواقع التقليدية.

وأوضحت، أن المنتدى قرر في وقت سابق العمل على عقد مؤتمر سنوي، بهدف تقييم أعمال المنتدى كل عام، وتقييم عمل المنتدى بين كل دورة انتخابية.

وأشارت إلى أن المؤتمر، يعمل على مناقشة أجندات المنتدى،، وتقييمه ضمن المقاربة الجندرية في السياق الفلسطيني والعوامل المؤثرة بمشاركة النساء وتمثيلها بالمجالس المحلية.

وهدف المؤتمر الذي ضم مؤسسات المجتمع المدني وخبراء وخبيرات في مجال الحكم المحلي، والذي استضافته جمعية المرأة العاملة الفلسطينية إلى دفع المزيد من الضغط لاحترام حق الشعب الفلسطيني، والنساء الفلسطينيات بوجه خاص، في المشاركة السياسية، والحق في اختيار الممثلين والممثلات في الحكم المحلي.

في هذا الصدد قالت، آمآل خريشة، مديرة جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، لوطن، إن القمع الذي يمارسه الاحتلال بحق البلدات والقرى والمدن الفلسطينية، أدى إلى حالات من الاستقالات من المجالس البلدية.

وأضافت، "المؤتمر يسلط الضوء على قضايا النساء في الحكم المحلي،من حيث التحديات التي تواجه النساء على قاعدة التمييز المبني على النوع الاجتماعي، ومن حيث الابداعات التي تقوم بها النساء لتطوير آليات للمشاركة في المجتمع المحلي".

وأشارت خريشة خلال المؤتمر، أن صوت النساء سيبقى يطالب بأن تتم الانتخابات على مرحلة واحدة، لكي تساهم بإنهاء الانقسام.

وأكد د. طالب عوض، عضو المنتدى النوع الاجتماعي في الحكم المحلي، لوطن، على ضرورة أن تكون نسبة مشاركة المرأة في الانتخابات المحلية، مطالباً بتعديل القانون لضمان نسبة تمثيل المرأة في الهيئات المحلية.

كما طالب بتعزيز مشاركة المرأة، في تشكيل القوائم الانتخابية، ووضعها بمواقع متقدمة في تلك القوائم، سواء كانت حزبية، أو مستقلة.

من جانبه، نوه هشام كحيل، المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، لوطن، أن موضوع النوع الاجتماعي مهم جداً في منظومة الحكم المحلي وبالتحديد مشاركة المرأة وليس فقط في الانتخاب، وإنما كمرشحة وناخبة.

وقالت، د تحرير الأعرج، المديرة التنفيذية للمبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطي،" مفتاح"، لوطن، إن الوضع السياسي الفلسطيني الذي يزداد تعقيداً مع وجود الاحتلال، وحالة الانقسام الفلسطيني الداخلي، القى بظلاله على على المرأة الفلسطينية

وبين أن العوامل الاجتماعية الداخلية، "كالفكر العشائري التقليدي"، وضعف الأحزاب السياسية، والترهل في العمل السياسي، أثر  على التمثيل السياسي للمرأة، ومشاركة المرأة في الانتخابات بشكل عام.

من جهتها قالت، رولا جاد الله، المشاركة في المؤتمر، لوطن، إنه على الرغم من العمل الذي يتم على آليات مختلفة سواء من قبل مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية، إلا أنه لا نستطيع أن نقول أن المرأة الفلسطينية وصلت لمشاركة فعالة في العملية السياسية والانتخابية.

ويأتي المؤتمر اليوم لتقييم أعماله ما بين الدورة الأخيرة عام 2017 حتى العام 2021، وذلك ضمن السياق الفلسطيني والعوامل المؤثرة في البعد الجندري في المجالس المحلية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير