خلال مسيرة رفعت فيها الاعلام الفلسطينية فقط برام الله

سياسيون لوطن : الاحتلال لن ينجح في إبقاء الدم الفلسطيني وقودًا للحكومات اليمينية المتطرفة

10.06.2021 04:13 PM

تأكيدًا على استمرار الفعل الشعبي المقاوم، واسنادًا للقدس وحي الشيخ جرّاح وسلوان؛ نظّمت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله، اليوم الخميس، مسيرةً شعبيةً بعنوان "مسيرة الأعلام الفلسطينية".

وأكّد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبويوسف خلال حديثه لـ"وطن" أنّ الرسالة من هذه المسيرة؛ بأنّ الاحتلال لن ينجح في إبقاء الدم الفلسطيني وقودًا للحكومات اليمينية المتطرفة، مبينًا أنّ  مسيرة الأعلام في المدينة المقدسة والطرد القسري للمقدسيين، ومؤخرًا؛ جريمة الاغتيال التي جرت أمس في جنين؛ لن تكسر الإرادة والوحدة المجمع عليها في كل الأراضي الفلسطينية، موضحًا أنّ الإرادة الشعبية ستبقى حيةً، مطالبًا القوى الفلسطينية بالوحدة وتغليب التناقض الرئيس مع الاحتلال على كافة التناقضات الثانوية؛ وذلك من أجل انتصار شعبنا في مواجهة هذا التصعيد الإجرامي الذي يتطلب مقاطعة شاملة للاحتلال ومعاقبته على جرائمه.

وفي الشأن ذاته؛ قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس لـ"وطن" أنّ هذه الوقفة جاءت أجل حث الشعب بكل فصائله وقواه على الاستمرار في خوض معركة القدس، مؤكدًا أنّ الاحتلال لم يتوقف عن تنفيذ خطته في القدس.

وأضاف فارس قائلًا:"علينا أن نكون متحفزين للنضال ومقاومة المشروع الإسرائيلي في القدس، خاصّةً ما جرى فجر هذا اليوم؛ وهو اعتداء الاحتلال على محافظة جنين، وقتل أبنائنا، ومنهم من يعمل في الأجهزة الأمنية بدم بارد. هذه إشارة أن الاحتلال لا يميز بين فلسطيني وفلسطيني، أيًّا كنت وأيًّا كان موقعك أنت عدو لهم. لذلك؛ أوجه دعوة باتخاذ قرار استراتيجي؛ بأن على الأجهزة الأمنية أن تشتبك وتتصدى لأي اقتحام، سواء لأسباب كبيرة أو صغيرة، وأن يتم التعميمم بشكل واضح على قادة الأجهزة فيما يخص هذا الأمر".


أمّا رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله عبدالله يوليو فقد أوضح خلال حديثه لـ"وطن" أنّ هذه المسيرة انطلقت لرفع العلم الفلسطيني وحده، ولإيصال رسالة إلى العالم مفادها؛ بأننا سنرفع هذا العلم في القدس وكل مكان، مستنكرًا الجريمة التي ارتكبها الاحتلال في محافظة جنين فجر اليوم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير