الحراك الجماهيري والشعبي قد يؤجل هذه الاجراءات التعسفية، و مطلوب اسناد حقيقي من المؤسسات الرسمية

المتحدث باسم أهالي سلوان لوطن: 42 % من منازل سلوان مهددة بالهدم وطرد عائلاتها لتصفية وجودها في القدس

09.06.2021 11:29 AM

رام الله- وطن: يعتبر حي البستان من الأحياء الملاصقة للمسجد الأقصى والبلدة القديمة من الناحية الجنوبية، ويعيش فيه 1150 نسمة، كما يعد قلب سلوان ويمتد على حوالي 70 دونما.

وقامت سلطات الاحتلال يوم الاثنين الماضي بتسليم 13 عائلة من الحي بلاغات هدم لمنازلها، وأمهلتهم، 21 يوما لهدمها (بقي 19 يوما من المهلة) أو أن تقوم جرافات البلدية بهدمها، وتغريم السكان كلفة الهدم.

وفي تعلقيه على ذلك، قال فخري أبو دياب المتحدث باسم أهالي بلدة سلوان، إن سلوان تعتبر الحاضنة الجنوبية والجنوبية الشرقية للمسجد الاقصى، وفيها 6 احياء مهددة بالهدم، حث أصدر الاحتلال 6817 قرار هدم حتى اليوم، اي 42 % من منازل سلوان  مهددة بالهدم وطرد سكانها لتصفية وجودهم في القدس.

ولفت الى أن حي البستان الواقع في البلدة يمتد على 70 دونم، يبعد 300 متر عن السور الجنوبي للمسجد الاقصى وهناك مخطط لإقامة حديقة توراتية في الموقع، لإثبات أحقية اليهود فيها، حسب مزاعمهم.

وبيّن خلال حديثه في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، أن 63% من اهالي الحي اطفال، لذلك الاحتلال يريد طردهم وتهجيرهم، بدعوى ان المنازل بنيت بلا ترخيص.

وقال إن القضاء الاسرائيلي دائما ما يسن قوانين على مقاس المستوطنين والمشاريع التهويدية، لذلك هناك قانون 212، وبناء عليه تستطيع المجالس البلدية والمؤسسات الرسمية الاسرائيلية هدم المنزل دون الرجوع لخلفية او تاريخ المنزل.

وأكد أن هذا عقاب جماعي لكسر شوكة اهل القدس، وخاصة بعد الهبات الاخيرة، لأن الاحتلال يريد تفريغ هذه الانتصارات بكسر معنويات السكان وطردهم.

وتحدث عن مخطط استيطاني يسمى الحوض المقدس يبدأ من الشيخ جراح لمنطقة سلوان بما فيها البلدة القديمة لإحاطة المسجد الاقصى بحزام من المستوطنين والمستوطنات وتغير التركيبة السكانية وايجاد خريطة من المستوطنين للانقضاض فيما بعد على البلدة القديمة والمسجد الاقصى، فيدعي الاحتلال ان الحي بني بلا ترخيص، وان الاراضي كان يمتلكها يهود.

وشدد على أهمية الحراك الجماهيري والشعبي وأنه قد يؤجل هذه الاجراءات التعسفية، ولكن مطلوب اسناد حقيقي من المؤسسات الرسمية وممن يمتلكون اوراق الضغط السياسي على العالم ومؤسسات الاحتلال.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير