غرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة لوطن: ننتظر اليوم قرارا من رئيس الوزراء بفتح جميع القطاعات التجارية

13.07.2020 12:55 PM

رام الله – وطن: اعتصم عشرات التجار وسط مدينة رام الله اليوم، رفضا لقرار الحكومة تمديد اغلاق محافظة رام الله والبيرة، مطالبين بفتح جميع القطاعات الاقتصادية في أسرع وقت ممكن.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة رام الله والبيرة عبد الغني العطاري لوطن إن اعتصامنا في مدينة رام الله، جاء بعد اجتماع مع محافظة رام الله والبيرة، حيث رفعنا سويا توصيات لمجلس الوزراء بفتح كل القطاعات التجارية المغلقة في المحافظة، ضمن شروط وبروتوكولات صحية مشددة، ونأمل أن يكون هناك استجابة لفتح كل القطاعات، لأن الشارع محتقن والتجارة في رام الله على حافة الانهيار، داعيا الرئيس ورئيس الوزراء الى الاستجابة لمطالب التجار والقطاع الخاص والغرف التجارية.

وأضاف أن الغرفة التجارية والمحافظة بعثتا برسالة الى رئيس الوزراء، حيث شرحنا بها بالتفصيل معاناة التجار جراء الاغلاق، ونأمل أن يكون هناك جواب خلال الساعات القادمة، بفتح المحافظة.

من جهته، قال نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة رام الله والبيرة محمد زيد النبالي لوطن إننا "ننتظر اليوم قرارا من رئيس الوزراء بالاعلان عن فتح كل القطاعات، ونتوقع أن يكون الرد ايجابيا، ليس فقط في مدينة رام الله وإنما في جميع المحافظات التي لا يوجد بها اصابات كبيرة بالفايروس".

وتابع: لن نتراجع عن هذا المطلب بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، كما طالبنا الحكومة وبالتعاون مع سلطة النقد بتأجيل القروض لآخر هذا العام، اضافة لتسهيلات أخرى لدعم القطاع التجاري، مشيرا أن محافظة رام الله كان تجاوبها وردها ايجابيا خلال الاجتماع المشترك.

وفي السياق ذاته، قال التاجر أمجد الفار لوطن إننا جربنا الاغلاق لمدة ثلاثة شهور، ومع ذلك زادت الحالات المصابة بفايروس كورونا بسبب الأعراس والعمال داخل الخط الأخضر وليس بسبب المحال التجارية، مردفا: دفعنا ثمن أخطاء غيرنا، والآن مكسور علينا أيجار العمال وبدل إيجارات المحال التجارية، اضافة لمطالب البنوك.

وأضاف: القرارات الحكومية متخبطة.. ولا أعرف على أساس يتم اقرارها، داعيا للتعايش مع المرض وفتح جميع القطاعات مع الالتزام الحديدي باجراءات السلامة والوقاية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير