برنامج "هنا الشباب" يناقش دور المرأة في بناء الدولة المستقل

04.10.2023 05:25 PM

رام الله - وطن: قالت الناشطة الشبابية شيماء خالد إن الدور النضالي المتقدم والبارز للمرأة الفلسطينية منذ الانتداب البريطاني وحتى يومنا هذا، لم يترجم في دور سياسي فعال خصوصا وأنها لم تستطيع الوصول الى مراكز قيادية لغاية اللحظة.

وأشارت خلال برنامج "هنا الشباب" الذي أطلقه المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية عبر شبكة وطن الإعلامية بأن الاتفاقيات التي وقعت عليها فلسطين تعطي المرأة حق المساواة مع الرجلK وتضمن حصولها على حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كافة، لكن للأسف هناك فجوة ما بين الاتفاقيات الموقعة والقوانين المحلية التي تحتاج الى عملية إصلاح واسعة.

وطالبت بوقفه حقيقة من قبل الأحزاب من أجل دعم المرأة ووصولها الى مراكز قيادية داخل الحزب أولا ومن ثم داخل المجتمع.

من جهته، دعا الناشط الشبابي يزن القريشي إلى تطوير القوانين المحلية كونها قديمة ولا تلبي احتياجات وطموحات النساء، مردفا: “القوانين غير عادلة وظالمة، لذا يجب أن نضغط جميعا من أجل إقرار قوانين جديدة تنسجم مع الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها فلسطين”.
وتابع: من أجل النهوض بواقع المرأة، يجب أولا وقف جميع أشكال العنف التي تتعرض لها داخل المجتمع، وخصوصا العنف المبني على النوع الاجتماعي والتمييز، مطالبا برفع تمثيلها في مجالس الهيئات المحلية ومراكز صنع القرار وتمكينها اجتماعيا واقتصاديا.

كما دعا القريشي منظمات المجتمع المدني الى توفير بيئة حاضنة للمرأة للوصول الى مراكز صنع القرار ودعمها اجتماعيا واقتصاديا ورفع الوعي المجتمعي بأهمية القضاء على جميع أشكال التمييز.

يذكر أن نسبة النساء الفائزات في الانتخابات المحلية عام 2021 " في المرحلة الاولى بلغت 22 % مقابل 78% من الرجال، كما أن المرأة تشكل فقط 25 % من مجموع المجلس المركزي الفلسطيني.

تصميم وتطوير