البديل هو النضال لاسقاط قرار الاحتلال

هيئة الأسرى لـوطن: نرفض أي بديل عن البنوك في صرف رواتب الأسرى

21.05.2020 05:27 PM

 

 

 

وطن: أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى قدري أبو بكر رفض الهيئة أي بديل عن البنوك في صرف رواتب الأسرى، قائلاً: إننا كهيئة الاسرى نرفض اي بديل عن البنوك والبديل هو النضال من اجل اسقاط القرار الاسرائيلي.

جاء تصريح أبو بكر خلال برنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه عبد الفتاح دولة عبر شبكة وطن الاعلامية، حيث أوضح أن موقف الهيئة بأنه لابديل عن البنوك. وقال إن أي قرار سيصدر بمعزل عن الهيئة سيتحمل مسؤوليته الجانب السياسي .

واكد أنه فيما يتعلق بموضوع رواتب الاسرى، أن القضية سياسية بامتياز ولن نتخلى عن مسؤولياتنا تجاه الاسرى، بطريقة نضمن حفظ وصون كرامة الاسرى، حيث لايكفي الرفض بالقول وانما من خلال الشارع الفلسطيني والفصائل.

وفي رده على سؤال وطن ما المطلوب اليوم لنضع الجهات امام مسؤولياتها؟، اجاب أبو بكر المطلوب من المؤسسات ومنظمة التحرير واللجنة المركزية ومجلس الوزراء، والاسرى انفسهم وأهاليهم ان يتحركوا في هذا الاتجاه، وان كان هذا الضغط واضح، لأنه من الممكن يؤدي إلى التراجع عن القرار العسكري الاسرائيلي.

وقد أغلقت بعض البنوك حسابات بعض الأسرى خلال هذا الشهر، بعد ضغوطات مارستها سلطات الاحتلال عليها، بتهديدها باقتحامها ومصادرة أموالها، الأمر الذي أثار موجة غضب في الشارع الفلسطيني.

وعقب ذلك شكل رئيس الوزراء محمد اشتية، لجنة برئاسة محافظ سلطة النقد، تضم وزير شؤون الأسرى، وجمعية البنوك ، وممثل عن وزارة المالية، لدراسة التهديدات الإسرائيلية ضد البنوك التي تقدم خدماتها لذوي الأسرى والشهداء، ورفع التوصيات اللازمة لمواجهتها.

وفيما يتعلق بعيد الفطر في سجون الاحتلال، يعاني الاسرى هذا العام في ظل ظروف غاية في الصعوبة والتعقيد بسبب جائحة كورونا.

وقال اللواء أبو بكر ، إن هذا العيد مختلف على الاسرى حيث نشهد هجمة شرسة من قبل سلطات الاحتلال عليهم في الاونة الاخيرة، كما يمر هذا العيد وجائحة كورونا تجتاح العالم.

وتابع حديثه، قبل" كورونا" كانت هجمة من قبل حكومة الاحتلال ووزير الامن الداخلي الذي سن عدة قوانين ليجردوا الاسرى من ابسط حقوقهم الحياتية التي اكتسبوها في السنوات السابقة من ضمنها مواد الكانتين "مقصف البيع في السجن"، شملت 140 صنف اضافة الى 30 صنف منها 20 من الخضار والفواكة وعشرة من الالبان.

وأشار ابو بكر خلال الى ان انعكاس وباء كورونا كان  سيئا جدا على الاسرى من حيث وقف زيارات المحامين والاهل، كما أن حياة الاسرى اصبحت صعبة بأضعاف.

في ظل جائحة كوورنا لم تستجب ادارة السجون لاي من مطالب الاسرى بالتعقيم والمطهرات والصابون، إذ أنها فقط بعد شهر ونصف بعد ضغط قوي من قبل منظمة الصحة العالمية والصليب الاحمر، بدأت ادارة السجون بإدخال مواد التعقيم ورش أقسام السجون وتزويد الاسرى بكمامات، وتوقف السجان عن الاختلاط بالاسير. مؤكداً أنه الى الان لا يوجد اصابات بين الاسرى في السجون.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير