4 أسيرات محرومات من اجراء مكالمة هاتفية

نقابة الصحفيين لوطن: 12 صحفيا في سجون الاحتلال بينهم صحفيتين

07.05.2020 05:05 PM

 

رام الله- وطن: قال عمر نزال عضو الامانة العامة لنقابة الصحفيين، إن الاحتلال ينتهك ابسط قواعد القانون الدولي التي تحرم اعاقة عمل الصحفيين وحرية الرأي والتعبير، وان الاحتلال كعادته لايحترم المواثيق الدولية ويدير ظهره لها، وهذا استهداف ممنهج لهم.

ولفت خلال حديثه لبرنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه عبد الفتاح دولة ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، الى ان 12 اسيرا صحفيا داخل سجون الاحتلال، من بينهم صحفيتين.

واشار الى ان الاحتلال خارج عن كل القوانين، والعالم للاقوياء ويغطّي على جرائم الاحتلال، لكن خيارنا هو الصمود والبقاء على هذه الحيوية في المهنة والعمل الصحفي.

واكد أن طلبة الاعلام مستهدفين ايضا من الاحتلال بالاعتقال، فمن بين الصحفيين المعتقلين طالبين وهم الطالب يزن ابو صلاح الذي اعتقل فور تخرجه، والطالبة ميس او غوش والتي خضعت لتحقيق وحشي وتعذيب في المسكوبية، حيث مورست بحقها ابشع اساليب التحقيق بما في ذلك الضغط  والتعذيب النفسي، وحكم عليها بالسجن ل16شهرا وهذا الحكم هو حكم لحرية الراي والتعبير وحكم للعمل الصحفي.

وفيما يتعلق بالقدس قال نزال، هناك منع للوجود الفسلطيني ويطال هذا المنع الصحفيين الذين يفترض انهم جهة محايدة لايتدخلون بمجريات الاحداث، وهذا مُقر دوليا، اما الجرمية الابرز هي منع تلفزيون فلسطين وطواقمه من العمل والتواجد في القدس والتواصل مع مقر عملهم في رام لله، وهذ ممراسة غير اخلاقية.

وفي سياق متصل، قالت الأسيرة المحررة فوزية حمد قنديل، والتي اعتقلت لمدة 20 شهراً، وتعتبر واحدة من بين 17 ام فلسطينية معتقلة في سجون الاحتلال، إن سلطات الاحتلال حرمت 4 اسيرات من الاتصال بعوائلهن وهن: الاسيرات خالدة جرارة وايناس عصافرة وميس ابو غوش ونوال عودة، رغم قرار السماح لهن بالاتصال بعوائلهن، بعد منع الزيارات بسبب انتشار كورونا.

وأِشارت الى ان "المكالمة الهاتفية مدتها 15 دقيقة، ويكون ضابط مخابرات فوق رأسنا ويستعجلنا لانهائها".

وقالت إن ظروف الاسيرات صعبة وخصوصا الاسيرات الجريحات وضعهن مأساوي، كما ان الكاميرا في ساحة الفورة تنتهك خصوصيتنا ونطالب بإزالتها، كما يمنعنا السجانون من التجمع، حيث كانوا يقتحمون السجن فورا عند اجتماعنا، ورغم ذلك كنا نتحداهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير