فيديو : سائدة الشعيبي.. مرشدة كفيفة تبني شخصية الأطفال على رفض السلوك السلبي وتنمية "الإيجابي"

19.10.2021 01:56 PM

وطن- هبة الريماوي: لم تقف الإعاقة البصرية حاجزا أمام المربية سائدة الشعيبي في القيام بوظيفتها في الإرشاد التربوي في مدرسة بني زيد الأساسية للبنات، حيث تعمل على بناء شخصية الطلبة وإرشادهم في رفض السلوكيات السلبية واتباع السلوكيات الإيجابية.

سائد الشعيبي مرشدة تربوية تعاني من مرض وراثي في البصر. ولدت ببصر جزئي ومع التقدم في العمر فقدت بصرها بالتدريج، وفي عمر السادس عشر اجرت عملية جراحية في بصرها وبخطأ طبي فقدت الرؤيا تماما بعينها الشمال واليمين  ترى فيها فقط الضوء.

بدأت رحلتها في التعليم بعمر ثلاث سنوات في مركز هيلين كيلر في القدس، ومن ثم الى جمعية اصدقاء الكفيف في البيرة لمرحلة التوجيهي، واكملت دراستها الجامعية في جامعة الخليل وتخرجت ببكالوريوس علم نفس وتربية. بعد تخرجها عملت متطوعة في مركز السلام للكفيفات في القدس وبمنحة من الراحل ياسر عرفات عملت مع المركز ثلاث سنوات، حتى تم توظيفها على كادر التربية في المركز نفسه لمدة عشرين عام، وكما ذكرت الشعيبي انها لم تواجه اي صعوبات في وظيفتها او صعوبات في تعامل مع الاخرين، لكن الصعوبة التي واجهتها فقط التنقل الى القدس وحواجز الاحتلال.

المرشدة الشعيبي تقول في حديث لـوطن، "درست علم النفس لأنه منذ طفولتي أرى المجتمع كيف ينظر للكفيف نظرة مختلفة، حتى الأمثال الشعبية ضد الكفيف للأسف".

وتضيف: درست تخصصي اولا لافهم لماذا ينظر إلى المجتمع بهذه الطريقة، وثانيا لأتقبل نفسي واعرف كيف اتعامل مع المجتمع وأوصل له فكرتي، أنني قادر مثل أي فرد لا ينقصني اي شيء غير بعض المساعدة البسيطة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير