اعتقال المحرَرَين الأخيرين في عملية جلبوع الأسطورية

19.09.2021 08:02 AM

وطن: اعتقلت قوات الاحتلال ليلة السبت- الأحد، آخر اثنين من الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع في السادس من الشهر الجاري.

واعتقلت وحدة "يمام" الخاصة، التابعة لشرطة الاحتلال الأسيرين أيهم كممجي ومناضل نفيعات في جنين، بعد مطاردتهما.

وفي بيان مقتضب لـ"شرطة الاحتلال" قالت فيه، إن قواتها اعتقلت الأسيرين الأخيرين الذين انتزعوا حريتهما من سجن جلبوع بعملية مشتركة بمساعدة قوات الجيش والشاباك.

وطاردت قوات الاحتلال الأسيرين في الحي الشرقي لمدينة جنين، وانسحبت من المدينة بعد اعتقالهما بعد مواجهات مسلحة وعنيفة مع مسلحين من جنين. 

وفي السادس من سبتمبر/ أيلول الجاري، انتزع ستة أسرى حريتهم من سجن جلبوع شديد التحصين.

وقال والد المحرر كممجي لوسائل محلية إن "أيهم قد اتصل به على الساعة الثانية إلا ربع فجرا، وأخبره بأنه محاصر وسيسلم نفسه حفاظاً على المحيطين به"، مضيفاً: "أيهم وصل جنين وهو أعزل رغم التكنولوجيا وأجهزة أمن الاحتلال، وعاش 13 يوماً حراً، لكنه لم يجد الحاضنة التي تحميه، وأنحني للبيت الذي آواه وحماه، وبمشيئة الله سأراه متزوجاً وينعم بالأطفال". 

والأسرى جميعهم من محافظة جنين، وكانوا يعيشون معًا في غرفة (5) في قسم (2) بـ "جلبوع" وهم؛ مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قادري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله العارضة، وزكريا الزبيدي.

وبعد هذا الحادثة، فرضت إسرائيل إجراءات مشددة بحثًا عن الأسرى، حيث نصبت شرطة الاحتلال مئات الحواجز أنحاء الضفة، واستعانت بطائرات مروحيّة وأخرى مسيّرة في الجو، إلى جانب انتشار واسع للجنود وعناصر المخابرات، وتنفيذ زيارات متكررة للمكان الواقع شمال فلسطين.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال أربعةٍ منهم بعد خمسة أيام من الحادثة، فيما أعيد اعتقال آخر اثنين الليلة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير