امرأة يابانية تدمج الأوبيّ التقليدي بالتطريز الفلسطيني في مشروع داعم لفلسطينيات المخيمات

07.07.2021 01:01 PM

ترجمة خاصة- وطن: أمضت ماكي ياماموتو السنوات الثماني الماضية وهي تحاول إعادة صياغة كيف يُنظر للفلسطينيين في موطنها الأصلي اليابان.

سلاحها المفضل هو مشروع أوبي للتطريز الفلسطيني، الذي يدمج الأوبي الياباني التقليدي، وهو وشاح من القماش العريض ملفوف حول الخصر لتثبيت الكيمونو في مكانه، مع التطريز الفلسطيني.

المشروع عبارة عن تعاون بين المصممة اليابانية ونساء فلسطينيات يعشن في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، واللواتي يصممن غرز معقدة فوق وشاح الأوبيّ.

وتتوقف عملية إنتاج هذه الكسوة على التصميم، فالأوبيّ مع تطريز كامل يستغرق خمسة أشهر من التطريز، وبعد الانتهاء من الطرز، تسافر ياماموتو به إلى اليابان حيث ينهي خيّاط الكيمونو الياباني القطعة ويصنع منها الأوبيّ.

أسست ياماموتو المشروع بعد سفرها إلى فلسطين عام 2013 كجزء من رحلة التبادل الثقافي نظمتها السلطة الفلسطينية.

تقول لـ"ميدل آي إيست": "لدي أصدقاء فلسطينيون يعيشون في اليابان وقد عرفنا بعضنا البعض منذ أكثر من 15 عامًا، لذلك عرفت أن الفلسطينيين لديهم أزياء وتطريز جميل". "لكنني قررت دعم الشعب الفلسطيني بعد زيارتي الأولى".

وتقول ياماموتو، وهي عالمة صيدلانية، إن "هناك تعاطفًا كبيرًا مع محنة الفلسطينيين داخل اليابان - على الأقل بالنسبة للدول الغربية".

تؤيد الحكومة اليابانية رسمياً حل الدولتين على طول حدود عام 1967 ، وتدعو إلى حل "عادل" لقضية اللاجئين الفلسطينيين ، وتعارض ضم "إسرائيل" أحادي الجانب للقدس الشرقية المحتلة. وبحسب ياماموتو، فإن التعاطف الإعلامي في اليابان يميل بشكل عام تجاه الفلسطينيين.

وتكمل ياماموتو دراستها في جامعة طوكيو للزراعة والتكنولوجيا، والتي بدأتها بعد زيارتها في عام 2020، وتركز فيها على التطريز الفلسطيني والاستقلال الاقتصادي للمزارعين الفلسطينيين واللاجئات.

تقول إنها تريد تسليط "ضوء إيجابي" على فلسطين والشعوب العربية بشكل عام.

"إنها مسألة حقوق إنسان أساسية". "الفلسطينيون الذين يعيشون في أجزاء معينة من الضفة الغربية محاصرون بالمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية والحصار المفروض على غزة. لا يمكنهم العمل بحرية ، ولا يمكنهم العيش بحرية".

تضيف: "يبدع حرفيو التطريز في مخيمات اللاجئين أشياء جميلة على الرغم من الظروف المعيشية القاسية. أردت أن أظهر لليابان جمال ومرونة فلسطين".

في عام 2014، بدأت ياماموتو التعاون مع جمعية إنعاش الأسرة، لتحديد حرفيي التطريز في الضفة الغربية المحتلة للعمل معهم.

ومنذ ذلك الحين، زارت الأراضي الفلسطينية وتعمل الآن أيضًا مع حرفيي التطريز في قطاع غزة. 

 

(ترجمة عن Middle East Eye) 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير