رحال لـوطن: هذا يؤكد أنني أسير بالاتجاه الصحيح

مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلّحة (‏‎(DCAF يعلن انضمام مدير مركز شمس د.عمر رحال إلى سلسلة أبطال برنامج Champions

13.06.2021 06:50 PM

 

وطن: أعلن مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن  (DCAF) انضمام مدير مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" د. عمر رحال إلى سلسلة الأبطال في برنامج Champions  وذلك لمساهماته الاستثنائية في مجال إصلاح قطاع الأمن والحكم الرشيد  في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح مركز جنيف في بيان له، وصل وطن، الأحد، أن المركز يقوم بتكريم الأفراد والمؤسسات التي تعمل باحترام كامل وتعزز بشكل فعال مبادئ حوكمة قطاع الأمن وإصلاحه.

وذكر المركز أنه تم اختيار د. رحال لعمله وإنجازاته الاستثنائية والمبادرات المبتكرة التي صممها ونفذها، حيث تم تكريس جميع أعماله لتعزيز مبادئ حقوق الإنسان وتعزيز سيادة القانون التي تعتبر ضرورية لحوكمة قطاع الأمن وإصلاحه.

 في الاتجاه الصحيح

وفي تعليقه على انضمامه لسلسلة الأبطال في برنامج Champions، قال د. رحال لـوطن، إن "هذا التكريم مهم بالنسبة لي لأنه يعني أنه يوجد من يقيّم ويقدّر ويشجّع ويدعم معنويا نشاطي وجهودي، وهو يعني بأنني أسير في الاتجاه الصحيح".

وأضاف رحال: أدعي أننا كنشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان بأننا أصحاب رسالة بالتالي لا ننتظر الشكر، لكن ان يكون هناك لفتة هذا يعني انني اسير بالاتجاه السليم في العمل والنشاط والرؤيا من اجل الدفاع عن حقوق الانسان.
وتابع: هذا يضع على كاهلي مسؤولية اكبر تجاه القضايا التي ادافع عنها وانشط فيها واكفاح من اجلها، وهي مسؤولية جديدة وكأن التكريم انني أصبحت من جديد تحت الأضواء والمفترض ان اؤدي رسالتي بأمانة.

وأوضح أن البرنامج يختص بالمدافعين عن حقوق الانسان على مستوى دولي، حيث يقوم مركز جنيف كل عام بترشيح نشطاء حقوق إنسان استنادا لمجموعة من المعايير التي على أساسها يتم اختيار شخصية دولية في هذا المجال، حيث يوجد لجنة لدراسة الترشيحات، وتقوم بتوجيه مجموعة من الأسئلة للمترشح، بالإضافة إلى مراعاة تاريخه ونشاطه في مجال حقوق الإنسان وحضوره على مستوى محلي وإقليمي ودولي، وبناء على ذلك تقوم باختيار الفائز.

وحول نشاطه في مجال حقوق الإنسان، قال رحال: اليوم ازعم بأنني واحد من الفلسطينيين الذي عملوا وما زالوا يعملون في قطاع الأمن الفلسطيني، وبدأت هذا منذ عام 2007 دون انقطاع، حيث في البدايات واجهت صعوبة كبيرة في جمع المؤسسة الأمنية مع مؤسسات المجتمع المدني على طاولة مستديرة، بسبب وجود فجوة كبيرة وأزمة ثقة بين الطرفين.

وبيّن رحال أنه "بعد العمل الدؤوب وصلت الى أنه يمكن ان نجلس على طاولة مستديرة وبالإمكان الالتقاء في منتصف الطريق، واليوم أرى ان المؤسسة الأمنية لديها انفتاح اكبر على المجتمع المدني لكن مازلنا بحاجة لعمل وجهد اكبر من اجل توفير الأمن كخدمة للمواطن".

وأشار إلى أنه ليس جميع الأجهزة الأمنية يمكن وضعها في نفس السلة من حيث الانفتاح على المجتمع المدني، فهناك انفتاح لدى الشرطة والدفاع المدني والأمن الوطني والضابطة الجمركية ونأمل من الأجهزة الأخرى ان تحذوا حذوها.

بداية العمل

يشار إلى أنه تم تشكيل الأجهزة الأمنية الفلسطينية بعد توقيع اتفاقية "أوسلو" عام 1994 لضمان الأمن وإنفاذ القانون في المناطق التي تديرها السلطة الوطنية الفلسطينية. في ذلك الوقت ، كان الدكتور عمر رحال معروفًا بالفعل كناشط مدني فلسطيني منذ فترة طويلة ومدافع عن حقوق الإنسان. من خلال ملاحظة التغييرات التي تحدث في فلسطين، أدرك أن معظم الفلسطينيين الذين ينضمون إلى الأجهزة الأمنية الفلسطينية لم يتم تدريبهم رسميًا في أكاديمية عسكرية أو أمنية. كانوا مقاتلين في منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان أو معتقلين سياسيين سابقين وناشطين في الانتفاضة الأولى.

في عام 2007 ، بمعرفته الواسعة بالتعقيدات الفريدة في السياق الفلسطيني ، أنشأ د. رحال مركز "شمس"، بهدف واحد واضح: التأثير على إقامة إصلاحات ديمقراطية وسيادة القانون.

إصرار قوي على بناء الثقة

في البداية واجه الدكتور رحال مقاومة وشكاً من العاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية الذين لم يقتنعوا بضرورة التدريب أو الإصلاح. تم تأجيله هو وفريقه ؛ لم يتلقوا أي إجابات على رسائلهم أو مكالماتهم الهاتفية. لكنهم كانوا مصممين وعرفوا مدى أهمية العمل مع القوة لتحقيق أهدافهم. استمروا في جهودهم حتى اقتنعت الأجهزة الأمنية تمامًا بأن "شمس" ليس لديها أجندة خفية، وأن الأنشطة والتدخلات كانت لصالح النظام الجديد ولصالح الشعب الفلسطيني. "كانت قيمة الحياد والسمعة الطيبة والتاريخ والدعم المقدم من مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة (DCAF) مساعدة كبيرة في جعل هذه الجهود مثمرة"، وفقًا للدكتور رحال. وسرعان ما عكست الاجتماعات مع قادة القوة والسياسيين الحاجة الحتمية لقوانين تنظم قطاع الأمن بشكل فعال.

لتحقيق تغيير حقيقي

بمساعدة مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة (DCAF) ، أنشأ الدكتور رحال في عام 2011 مجلس سلامة مجتمعي في حكومة جنين شمال الضفة الغربية، وأجرى المجلس تحليلاً للأسباب الجذرية لقضايا سلامة المجتمع ووضع خطة لتهيئة بيئة يعيش فيها المواطنون في سلام وأمن في ظل سيادة القانون ، وفقًا لمعتقداتهم وتقاليدهم، وبناءً على هذا الإنجاز في جنين ، أصدر الرئيس محمود عباس قرارًا بإنشاء مجالس أمان مجتمعية في جميع المحافظات الفلسطينية، وقد أضيف ذلك إلى أحد أكبر إنجازات د. رحال لأنها أظهرت كيف نجحت "شمس" من الجهد والتصميم في تحويل الفكرة إلى قانون.

نظرًا لعملها الجاد ، أصبحت شمس الآن عضوًا في اللجنة الوطنية للشكاوى بمجلس الوزراء تمثل منظمات المجتمع المدني ، مما يضيف قيمة لعمل شمس ، ويدعم جهوده لإصلاح قطاع الأمن.

ويرى رحال أنه: يجب أن تعمل مع الجميع ولا تكون نخبويًا، وتحتاج إلى الذهاب إلى الميدان ومقابلة الأشخاص وجهًا لوجه ".
                                                                                                                                                            
وكانت شمس ومركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة من أوائل المنظمات في فلسطين التي نجحت في الجمع بين قطاع الأمن ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الشعبية والنشطاء والمواطنين. لقد كان تحديًا لأن مفهوم عمل المجتمع المدني جنبًا إلى جنب مع قوات الأمن كان من الصعب على بعض الناس فهمه. لقد أساءوا فهم دور "شمس" واعتقدوا أن د. رحال وفريقه يعملون لصالح المخابرات. وقد تغلب الدكتور رحال على هذا الالتباس من خلال مصداقية وخبرة أعضاء شمس وطاقم مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة (DCAF).

يقول د. رحال: "مديرو البرامج والمشاريع والمنسقون - كانوا جميعًا هناك للوقوف خلفنا في الميدان لتقديم المشورة الجيدة".

منذ عام 2007 ، عقدت شمس جلسات مفتوحة بين المواطنين والأجهزة الأمنية في مجموعات التركيز ووسائل الإعلام ، ونظمت دورات تدريبية ومؤتمرات لسد الفجوة بين الجانبين. تلقى كل من المواطنين والضباط تدريبات فيما يتعلق بحقوق الإنسان والديمقراطية وسلامة المجتمع.

الآن ، تتواصل الأجهزة الأمنية مع د. رحال عندما تكون هناك حاجة لتوعية أو تدريب ضباطها. ويأمل د. رحال أن "هذا النجاح يمكن أن يلهم المزيد من منظمات المجتمع المدني في العالم العربي لاتباع هذا النموذج".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير