"الذهب الاخضر" في طولكرم.. مزرعة حسونة تنتج 6 أصناف من الافوكادو وتطالب الحكومة بدعم المنتج المحلي

10.10.2020 05:19 PM

رام الله- وطن- مي زيادة: تتربع قلقيلية على عرش زراعة الأفوكادو او ما يطلقون عليه اسم " الذهب الاخضر" في فلسطين، لكن ايضا وضعت طولكرم بصمتها المميزة في زراعته من خلال مزرعة عائلة حسونة القائمة منذ 20 عاما في سهل دير الغصون وتنتج 6 أصناف من هذه الفاكهة الخضراء.

وتعرف شجرة الافوكادو بأنها شجرة مائية تحتاج لكميات ضخمة من الماء، وحساسة جدا، وتحتاج لظروف جوية خاصة.

التقت وطن بالمزارع جهاد حسونة (23 عاما) من قرية زيتا قضاء طولكرم، والحاصل على شهاد البكالوريوس في إدارة الأعمال، وتحدث بدوره عن زراعة هذه الفاكهة التي تبدأ في شهر آذار/ مارس.

يقول جهاد: المساحة المزروعة بالافوكادو تقدر بثلاثة دونمات ونصف، وتنتج حوالي 10 أطنان عندما يكون الموسم جيدا، أما اذا ساء الموسم بسبب الظروف المناخية فإنها تنتج من 7-8 أطنان.

واشار الى انهم يصدرون الى السوق المركزي في الاردن كل الانواع، ويبيع في السوق المحلي في الضفة، وعبر عن رغبته بالتصدير الى الخارج لان السعر يكون اعلى وافضل.

ولفت جهاد الى أن أنواع الافوكادو كثيرة، وتنتج مزرعتهم 6 أنواع وهي: الخشن والملس التي تعرفها الناس، والخشن نوعان: الهاس والبنكردون، أما الملس هي 4 انواع: اتنغر، والفورتي، والريد، ونبال.

وعن الجو المناسب لزراعة الافوكادو قال: يفضل ان تزرع في جو معتدل، لان هذه الفاكهة حساسة لا تتحمل درجات حرارة مرتفعة ولاتتحمل الصقيع، والشجرة هي شجرة استوائية.

وتوجه جهاد بالنصح لمن أراد زراعة هذه الشجرة في منزله، يجب ان يزرع نوعان من الشجرة ، لان زراعة نوع واحد لا يثمر لانها تعتمد على عملية التلقيح.

وعن المشاكل الي يواجهها، كشف عن أن التسويق والتصدير هي المشكلة الاكبر، فعدم قدرتهم على تسويق منتجهم الوطني محليا لان المنتج الاسرائيلي مسيطر على السوق ويملأها، رغم ان المنتج الاسرائيلي به نسبة عالية من السمّية عكس منتجنا المحلي.

وتابع جهاد: من ناحية التصدير نواجه صعوبة في عملية التصدير لدول العالم لان وزارة الزراعة تقوم بحصر كمية المحصول وتقول لنا أننا لا نملك كمية للتصدير على عكس ما هي الحقيقة وحجم الانتاج.

كما لفت الى أنه يجب تحديد السعر من قبل وزارة الاقتصاد، فالافوكادو معروف باسم الذهب الأخضر سعر الكيلو منه لايقل عن 15 شيقلا واليوم أصبحت في بعض الأسواق 17 و20 شيقلا، الا ان المزارع كمزرعتنا تبيع الكيلو بسعر رخيص بـ 8 و9 شيقل أحيانا وهذه مشكله كبيرة نواجهها كأصحاب مزارع.

وطالب جهاد الحكومة بتوفير مخمر خاص لمزارع الافوكادو والعمل على إدخال المنتج الفلسطيني للاسواق المحلية بدلا من المنتج الاسرائيلي، وتوفير المعدات والآلات لمزارع الافوكادو عامة لما تحتاجه الشجرة والمزارع من قص وتقليم.
كما طالب الاعلام المحلي باطلاع المواطنين على منتجاتنا الوطنية المحلية ودعمها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير