أنا أم.. وبدي ولادي

13.09.2022 05:19 PM

وطن: أمهات خلف القضبان أو أطفال خلف القضبان.. لك أن تتخيل ماذا تفعل الأيام بالأولاد؟

تنجبهم الأمهات على عجالة مانحات فلذات أكبادهن للأرض. لقد ضاق بهن الصمت وباتت الشرارة، شعلة اشتياق يصدح صوتها في كل الدنيا "بدي ولادي".

ينقل هذا التقرير جزءا ضئيلا من معاناة الأمهات اللواتي ينتظرن أولادهن القابعين خلف القضبان، منهم من قرر الإضراب عن الطعام حتى تآكل جسده.. ومنهم من يحتضر، ومنهم من خسر طفولته ليصبح رجلا بقلب طفل مازالت تلتصق ذاكرته بعمر التاسعة.

ولاتزال 31 أسيرة من بينهن 10 أمهات يعانين مرارة الحرمان من احتضان أطفالهن.

تصميم وتطوير