"نطالب وسائل الاعلام تسليط الضوء على معاناة الطلبة اليومية"

مدير مدرسة اللبن الشرقية لوطن: العملية التعليمية في المدرسة لم تنتظم خلال الايام العشرة الاخيرة بسبب اعتداءات الاحتلال المتكررة

04.10.2021 10:44 AM

يتعرض طلبة مدرسة اللبن الشرقية جنوب نابلس لاعتداءات يومية من قبل قوات الاحتلال، التي تعرقل وصولهم إلى مدرستهم الواقعة على شارع رام الله – نابلس الرئيسي، ويتعرضون لملاحقة مستمرة، نجم عنها اعتقالات في صفوف الطلبة و إصابات بالرصاص والاختناق بالغاز السام.

وقال ياسر غازي مدير مدرسة اللبن لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية وتقدمه الزميلة ريم العمري، إن مدرسة اللبن الشرقية تقع على الشارع الرئيسي، وتتعرض بشكل يومي انتهاكات متعمدة من قبل جنود الاحتلال، فالطلبة يتعرضون يومياً بشكل متكرر قد تصل لاكثر من مرة في اليوم الواحد، لاعتداءات تمنعهم من الوصول لمقاعد الدراسة حيث أغلق الاحتلال الشارع المؤدي للمدرسة ومنع الطلاب من الوصول عبر الطريق الرئيسي مما اجبر الطلاب على أخذ طريق وعرة وغير معبدة، وفي احيان اخرى يتعرضون الطلبة للاحتجاز لساعات واحياناً للاعتقال اضافة الى الاقتحامات المستمرة للمدرسة والاعتداء عليها بالغاز السام.

وأضاف غازي أن الكادر التعليمي لم يسلم من هذه الاعتداءات/ حيث يتعرض في حالات كثيرة لضرب واحتجاز من قبل جنود الاحتلال، وفي واقعة اعتقال احد طلبة الثانوية العامة تم الاعتداء خلالها على مدير التربية والتعليم نصر أبو كرش.

ولفت غازي ان ما تتعرض له مدرسة اللبن وطلابها وطاقمها التدريسي هي انتهاكات يومية مستمرة، ترافقها حالة من الترهيب ضد الطلبة التي خلقت حالة نفسية صعبة للطلبة والكادر التعليمي كما أن الانتهاكات تستهلك طاقة الطلبة والكادر التعليمي بشكل يومي.

وبين غازي أن العملية التعليمية في المدرسة لم تنتظم خلال  الايام العشرة الاخيرة بسبب تغيب عدد كبير من طلبة قرية اللبن بسبب  منع الاحتلال وصولهم للمدرسة، مما خلق حالة من الهدر التعليمي بشكل كبير ومتكرر، لافتا الى ان قوات الاحتلال حددت قبل أسبوعين وقت زمني يسمح خلاله للطلبة بمغادرة المدرسة الأمر الذي سبب خللاً في الجدول الدراسي.

ونوه غازي أن الطلبة يسلكون الطريق العام الرئيسي للوصول الى المدرسة لكن الاحتلال يسعى لخلق طريق بديلة وهي قيد التأهيل " ترابية وعرة"، وبالرغم من محاولة مجلس قرية اللبن الشرقية تأهيل الطريق إلا أن الاحتلال رفض ذلك وتم عرقة العملية ومصادرة آلية الحفر، وبالتالي لا يوجد طريق آمن للطلاب للمرور عبره سوى الشارع الرئيسي الذي يحاول الاحتلال ان يمنع الطلبة المرور منه.

وبين غازي أن هناك تواصل دائم مع مديرية التربية والتعليم، حيث يتم رصد هذه الانتهاكات من قبل المدرسة ومن قبل مديرية التربية، ولكن هذا غير كافي مع حجم المعاناة التي نعيشها في المدرسة، داعيا الى التركيز اكثر على هذه المعاناة وتسليط الضوء عليها من خلال وسائل الإعلام والعمل على توثيق الانتهاكات ونقلها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير