أشرقت شمسها عام 1994

" سند " ... ثقبٌ في جدار الاحتكار الإسرائيلي وأمل الفلسطينيين في إسمنت وطنيٍ بمعايير عالمية

09.09.2021 04:42 PM

وطن : بانبعاثٍ ذي رائحةٍ وطنيّةٍ؛ تمتد جذور شركةُ "سند" منذ عام 1994 مع بزوغِ الهُويةِ الاقتصاديّةِ الوطنيّةِ الواقعيّةِ، لم تتأسّسْ هذه الشّركة لصناعةِ الإسمنتِ كمادةٍ لا بدَّ منها في عمليةِ البناءِ فحسب، بل لجعلِ الإسمنتْ مادةً في بناءِ الحُلم الوطنيّ الفلسطينيّ أيضًا، وفي عام 2016؛ أصبحتْ شركةً سند للموارد الإنشائية ذات صبغة عموميّة (شركة مُساهمة عامّة).

وفي السّياقِ التحرّريّ، والانفكاكِ الاقتصاديّ عن الاحتلالِ؛ تمكّنتْ "سند" من ثقبِ جدارِ الاحتكارِ الإسرائيليّ عبر تحريرِ السّوقِ الفلسطينيّةِ في عام 2017.

سند تبنت استراتيجية طويلة الأمد، بدأت بالتجارة ثم انتقلت لتضيف التعبئة و التغليف، ففي مدينة أريحا تتربع المخازن الرئيسية للشركة عند الحدود مع الأردن الشقيق ،  حيث تعمل طواقمُ الشركةٍ ؛ لتوفيرِ الإسمنت في السوقِ المحلي بتدفّقٍّ مستمرٍّ ومتواصلٍ، وبجودةٍ عاليةٍ، وأسعارٍ منافسة ،  و مُطابقًا للمواصفاتِ والمقاييسِ الفلسطينيّةِ والأوروبيّةِ.

" مطحنة سند " ... أمل الفلسطينيين في إسمنتٍ وطني بمعايير عالمية 

بعد ذلك اطلقت "سند" مشروع المطحنة لتنتقل الى مجال الصناعة."مطحنة سند" التي سترى النور قريبا و ستكون سندًا لمستقبل القطاع الإنشائي الفلسطيني عبر توفير الكمّ الإنتاجي من الإسمنت لهذا القطاع، والسوق الفلسطينية.

المطحنة ليست مشروعًا اقتصاديًا ، فقد ارتأت شركة "سند" أن لا تنظر إلى هذا المشروع باعتباره اقتصاديًا خالصًا، بل جعلت منه مركزًا للتحدي، وإثبات القدرات الوطنية للاحتلال وشركاته التي تُلقي بمنتجاتها إلى الأسواق الفلسطينية، جاعلةً منها وعاء لهذا الفائض".

" سند " ... شجرةٌ تفرعت وجمعت شركات بأهدافٍ وطنية متعددة 

لم تكنْ "سند" شركةً فقط؛ بل تفرّعت منها شركات أخرى تابعة كشركةِ "سند للتجارةِ والتسويق"، وشركة "أريحا لصناعةِ الإسمنت"، وشركة "أميال اكسبرس " المختصّة بنقل الاسمنت السائب والمُكيّس الى كافة مناطق الضفة الغربية.

سند" التي استطاعتْ التعايش مع اثار وتبعات جائحةِ (كورونا)؛ استطاعت أيضًا إعادةِ تشكيلِ ملامحِ البيعِ الآجل في السوقِ الفلسطينيّة؛ وذلك للحيلولةِ دونَ بروزِ نتواءاتٍ تُعرقلُ متطلّباتِ النجاح، فقلّصتْ الفتراتِ الزمنيّة لتحصيلِ الحقوقِ الماليّةِ؛ الأمرُ الّذي بثَّ الاستقرارَ في قطاعِ الإنشاءاتِ.

إيماناً بمبادئ الشفافية و الحوكمة، و حرصاً على ممارسة الأنشطة و الأعمال وفقاً للمعايير الدولية، حرصت سند للمواد الإنشائية على الإلتزام بقواعد الشفافية والحوكمة من خلال تطبيق مجموعة من الأنظمة و الإجراءات التي تمكن الشركة من تحقيق أهدافها

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير