وزارة التنمية الاجتماعية لـ"وطن": "سيصدر قرار اليوم بشأن الحضانة .. وسنتوجه للنيابة العامة"

بعد انتشار فيديو عن تعنيف طفلة في احدى حضانات البيرة ..والدة الطفلة المعنَفة: "الحضانة مفتوحة ووظفت مربيتين جديدتين.. وطفلتنا تحتاج لتأهيل نفسي"

09.09.2021 11:03 AM

رام الله - وطن : انتشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر لقطات، تعنف فيه إحدى المربيات أطفالاً في إحدى الحضانات بمدينة البيرة، وقد أثار الفيديو جدالاً واسعاً ومجدداً حول العنف الممارس في حضانات الأطفال في المدن الفلسطينية. 

وحول ما جرى، استضاف برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، وتقدمه الزميلة ريم العمري، والدة الطفلة المعنفَة، دينا الشاعر، ومديرة دائرة الحضانة والأسر الحاضنة في وزارة التنمية الاجتماعية، أمل الحلو.

وقالت والدة الطفلة، دينا الشاعر أن "الفيديو وصلني عبر أختي وصُدمت بعد أن تعرفت على صوت طفلتي (عامين ونصف) وصوت المربيات"، مضيفة " تواصلت مع الأم التي صورت بعض المقاطع، والتي أوضحت أن تعنيفاً آخر لم يظهر في الفيديو للأطفال تمثل بزّقهم عن الدرج والصراخ عليهم".

وتابعت الشاعر "رفعنا قضية على المربيتين اللواتي ظهرن في الفيديو وهن يضربن ويعنفن الأطفال وعلى مديرة الحضانة، و اضطررنا بالأمس لإسقاط القضية، لكنها تحولت إلى رأي عام".

وأكدت الشاعر أن "الحضانة ما زالت مفتوحة، ووظفت مديرتها مربيتن جديدتين".

وحول آثار التعنيف التي تعرضت لها الطفلة بعد ضربها على وجهها، قالت الشاعر: "طفلتي تستيقظ خائفة، وتحاول إخفاء وجهها ولا تحبّ الغرباء. إنها بحاجة لتأهيل نفسي".

وقالت "نحن نواجه المشاكل ذاتها في الحضانات دون حلّ. الحضانات تفتح مباشرة رغم وقوع الحوادث فيها"، وطالبت بتوفير "كاميرات تشبك على هواتف الأمهات لمتابعة أطفالهنّ يومياً".

وتعقيبا  على الحادثة، قالت مديرة دائرة الحضانة والأسر الحاضنة في وزارة التنمية الاجتماعية، أمل الحلو، أن "الوزارة توجهت بزيارة فورية للحضانة لمعرفة ما وقع، وتأكدنا أن المربيات حاصلات على تأهيل علمي، وأفادت المديرة أن إحدى المربيات قامت بتعنيف الأطفال وأخرى بضربهم.

وفصلت إدارة الحضانة الأخيرة وتوجيه إنذار للأولى"، مردفة "هذا غير كافٍ". "المربيات سوف تتم إحالتهم للنيابة العامة".

وقالت: "رفعنا تقرير توصيات لوزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني والذي سيصدر قراراً اليوم كما نتوقع بحق الحضانة، حيث يحتاج أمر إغلاق الحضانات لمصادقة من قبل الوزير".

وقالت: "دورنا في هذا الجانب أن الحضانات التي تخالف أحكام اللائحة نقوم بإيقاف الحضانة عن العمل حسب المخالفة التي ترتكبها، وتغلق أيضاً إن لم تقدم أوراق الترخيص خلال ثلاثة شهور".

وحول توفير التأهيل النفسي للطفلة المعنفة،  قالت الحلو: "سنوفر من خلال مرشد لحماية الطفولة من محافظة رام الله، وسيقوم بمقابلة الأسرة وتوفير الدعم النفسي للطفلة".

وقالت الحلو إن "دور وزارة التنمية منح الترخيص للحضانات المستوفية للشروط، من ضمنها أن تكون المربيات حاصلات على تأهيل علمي في أحد مجالات تنمية الطفولة المبكرة أو حاصلة على توجيهي ناجح وخالية من الأمراض، وحاملة شهادة حسن سيرة وسلوك".

وأشارت إلى وجود "مشرفين يقومون بدوريات للكشف عن الحضانات ومدى التزامها بالمعايير".

وقالت: "يتحمل أصحاب الحضانات مسؤوليتهم تجاه رعاية الأطفال وحمايتهم وفق تعهد خطي يلتزمون به، كذلك الأهالي يتحملون المسؤولية تجاه مراقبة السلوكيات المتغيرة على أبنائهم من خوف أو عدم رغبة بالذهاب إلى الحضانات".

وأردفت "نحن نشرف على الحضانات، ولكننا غير متواجدين يومياً".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير