"امام هذا الفشل الاحتلال قد يجتاح جنين "

خبير بالشأن "الإسرائيلي" لـ"وطن": "نفق جلبوع هزّة أمنية وفشل لإسرائيل... وعملية تحرر الأسرى معقدة" 

06.09.2021 10:16 AM

رام الله - وطن : لا يزال الشارع الفلسطيني يتفاعل مع تمكن 6 اسرى من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع عبر نفق تمكنوا من حفره، ما شكل صفعة قوية لاجهزة الاحتلال الامنية.

وقال الصحفي المتخصص في الشأن الإسرائيلي عصمت منصور لبرنامج "شدّ حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية أن هذه العملية "هزّة لمصلحة السجون"، مضيفا "هذا حدث استراتيجي له أبعاد على مديرية السجون والوضع الأمني في الضفة وغزة"، "لقد وصف الاحتلال بالاختراق الذي حدث عام 1973".

وأوضح منصور، وهو أسير محرر أمضى اكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال أن سجن جلبوع يُعرف بـ"الخزنة" لشدّة تحصينه وتخصيصه للأسرى الذين يصنفهم الاحتلال بـ"الخطيرين أمنياً"، ويوجد به أرضية خاصة وضعت بعد محاولة الهرب من سجن عسقلان في التسعينيات عندما حفر الأسرى تحت بلاطة، حيث قامت إدارة السجون بتسوية أرضيات المعتقلات، بدءاً من جلبوع الذي رُصف بأرضية خرسانية شديدة القوة، وفيها طبقة حديد مسلح وجدران "باطون"، واتبعت الإدارة الفحص اليومي للجدران بماكينات خاصة، فضلاً عن وجود الحساسات وكاميرات المراقبة والكلاب البوليسية.

وأضاف: "هو سجن محاذي لسجن شطة القديم"، والتوقع أن الأسرى قد وصلوا في الحفر إلى شبكة مياه عادمة، ثم خرجوا بالحفر إلى عشرات الأمتار خارج سور جلبوع.

وأشار إلى أن عدّة أسئلة تطرح حول تنفيذ العملية والتخطيط لها ومعرفة الاتجاهات، وقال منصور: "الاحتلال يتحدث عن احتمالية توجه الاسرى نحو لبنان أو الأردن أو جنين أو حتى بقائهم في الداخل المحتل في حال كانت العملية منسقة، خاصة أن جلبوع يقع في المثلث وقريب من هذه المناطق". وأردف أن "الأسرى قد حفروا بصبر وإرادة وتكتم".

واكد منصور ان "العملية تسجل فشل لصالح مصلحة السجون، خاصة بعد مرور أربع ساعات على تنفيذها. العملية وفق ضباط أمن الاحتلال حدثت الساعة الواحدة صباحاً، وكُشفت صدفة ربما من قبل مزارعين الساعة الرابعة فجراً أثناء توجههم إلى العمل، فاتصلوا بالطوارئ".
وأوضح منصور أن العملية ستخلق "تبعات ستنعكس على حياة الأسرى، فقد يتعرضون لإجراءات عقابية ودخول وحدات القمع على السجون، هذه فترة مؤقتة وتزول، والأسرى سوف يتجاوزونها".

أمّا في الخارج فأن العملية لها أبعاد كبيرة "إذا ظلّ الأسرى داخل البلاد سيكونون مطاردين وملاحقين، وأمام هذا الفشل لـ"إسرائيل" قد لا تتردد باقتحام مخيم جنين أو التضييق على المدينة، واتخاذ إجراءات أمنية مشددة بحقها".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير