لدينا خطة لإعمار جبل صبيح والسكن فيه وتلقينا وعودا من جهات رسمية بدعمنا

بلدية بيتا لوطن: مصممون على اقتلاع البؤرة الاستيطانية عن جبل صبيح .. والقرى المجاورة بدأت بتجربة "الارباك الليلي" وهذا يخيف الاحتلال

22.06.2021 11:47 AM

رام الله- وطن: يواصل الأهالي في بلدة بيتا مقاومتهم لإزالة البؤرة الاستيطانية "افيتار" عن قمة جبل صبيح، حيث باتت تجربة "الارباك الليلي" التي طورها الشبان محط أنظار الفلسطينيين، في تجربة دعوا النشطاء الى تعميمها في ارجاء الضفة الغربية.

وقال نائب رئيس بلدية بيتا موسى حمايل لـ وطن ان أهالي البلدة مصممين على الاستمرار في المقاومة حتى خلع البؤرة الاستيطانية عن جبل صبيح.

وعن وحدات الارباك الليلي والمقاومة الليلية في البلدة قال حمايل "من يشاهد منطقة جبل صبيح كل ليله يدرك ان أهالي بيتا مصممين على ان لا يتمكن مستوطن واحد من استنشاق هواءً نقيا أو ينام نوما هنيئا فوق جبل صبيح".

وأكد ان ظاهرة "الارباك الليلي" شكلت حالة جديدة بأن هذه المنطقة لن يستطيع ان يسكنها اي مستوطن، بعد ان شكلت حالة إزعاج وقلق دائم للمستوطنين.

ولفت حمايل حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، ان المقاومة في بيتا تقلق الاحتلال، حيث اتسع ذلك القلق بعد ان بدأت القرى المجاورة تحذو حذو قرية بيتا في المقاومة الشعبية وهو الامر الذي يخيف الاحتلال.

واكد حمايل ان بلدية بيتا لديها خطة لإعمار جبل صبيح بعد طرد المستوطنين منه، قائلا "بدأنا التخطيط منذ اكثر من 3 سنوات لتعمير جبل صبيح وجبل العرمة، فهناك منطقة صناعية شمال البؤرة الاستيطانية لا تبعد عنها سوى 450 متر، وقد تلقينا وعودا من اكثر من جهة رسمية ان يتم توسيع هذه المنطقة الصناعية وتقديم الخدمات لها، بالإضافة الى أننا وعدنا ان يتم عمل بنية تحتية قريبة من قمة جبل صبيح التي تصنف (ج) ولكن ما يحيط بها هي مناطق (ب) بالتالي نحن معنيين ان يكون هناك تواجد للمواطنين في المنطقة لمنع المستوطنين من التفكير بإعادة بناء هذه البؤرة مستقبلا".

ولفت حمايل الى ان العديد من أهالي بيتا أعلنوا عن استعدادهم للاقامة والسكن في المنطقة، وقد قامت البلدية بمنحهم تسهيلات بإعفائهم من رسوم الترخيص ومد المياه والكهرباء وتشجيعهم على السكن هناك، كما نسعى لاقامة مدرسة في المنطقة في حال أصبحت مأهولة بالسكان".

وحول قرار الاحتلال بـ"اخلاء" البؤرة الاستيطانية والصادر قبل أسبوعين، والذي كان يجب تنفيذه الأسبوع الماضي لكنه لم يتم ، قال حمايل" لن نقتنع بإزالة البؤرة الاستيطانية عن قمة جبل صبيح حتى نشاهد إزالتها بشكل حقيقي على أرض الواقع، لأننا اعتدنا على مسألة المماطلة من الاحتلال".

وتابع "كان يفترض أن يتم إزالتها منذ 15 يوما وتم تأجيل ذلك، ونحن لا نثق بالقرارات الاسرائيلية، ولكن قناعتنا انه امام الصمود الشعبي والعمل البطولي لاهالي بيتا سيندحر الاحتلال ومعه البؤرة الاستيطانية".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير