مصطفى البرغوثي لوطن: الاحتلال يحاول من خلال "مسيرة الأعلام" إثبات وجوده بالقدس بعد فشله أمام المقاومة والانتفاضة الشعبية

16.06.2021 11:28 AM

وطن: قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي، إن ما تسمى بـ "مسيرة الاعلام" في القدس المحتلة أمس، لا تدل على علامة نجاح وان كانت قد عبرت عن تطرف الاحتلال والمجتمع الاسرائيلي بأسره الذي كأنه يريد ان يثبت وجوده بعد فشله الكبير في الهجوم العسكري الذي شنه على قطاع غزة وفشله امام الانتفاضة الشعبية في القدس والضفة الغربية.

وتابع البرغوثي خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، لولا انهم فرضوا حظر التجول لما مرت مسيرة المستوطنين، لقد جاءوا  بأكثر من 2000 جندي ليحموا اقل من 500 مستوطن معظمهم من الصبيان، وكان لافت ان كل الجموع من المستوطنين هربوا عندما رفعت مواطنة فلسطينية علم فلسطين.

وأضاف: ما جرى بالأمس يؤكد ان نفتالي بينت لا يختلف عن نتنياهو وحكومته بل هو أشد عنصرية، والمسيرة أمس اثبتت أن "إسرائيل" لا تفهم الا لغة القوة.

وقال: "هذا يؤكد اننا مازلنا نكافح ضد "صفقة القرن"، فهي لم تختفِ بل هي مشروع الحكومة الاسرائيلية، ولم تختفِ باختفاء ترامب، المطلوب الآن ليس المراهنة على مفاوضات مع حكومة بينيت وانما تبنّي استراتيجية كفاحية ضد الاحتلال".

وشدد على أنه لا مبرر لفشل الحوار والتمترس في المواقف، ما نحتاجه الان قيادة وطنية موحدة في منظمة التحرير قد ينبثق عنها حكومة وحدة وطنية، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات.

وأضاف: يجب ان نرى ما يراه العالم بأنها حكومة يمينية عنصرية، ويجب أن نتكاتف في الكفاح ضدها ونستمر فيما نجحنا فيه قبل شهر وهو تغير ميزان القوى لصالح الشعب الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير