وطن تتابع تطورات ملف الشيخ جراح .. الاحتلال يشن حملة ملاحقة واعتقال ضد نشطاء مواقع التواصل والصحفيين لتكميم الأفواه ومنع النشر والمهلة الممنوحة لمستشار حكومة الاحتلال للنظر بالملف تنتهي غدا 

07.06.2021 09:58 AM

رام الله - وطن: تتجه الانظار الى حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، في ظل استمرار اعتداءات الاحتلال المستمرة على أهالي الحي والتي كان آخرها يوم أمس باعتقال منى ومحمد الكرد، حيث تتزامن تلك الاعتداءات مع قرب انتهاء المهلة المحددة لتدخل المستشار القضائي لحكومة الاحتلال وإعطاء رأيه في الملف.

وحول ما يجري في الشيخ جراح،  قال يعقوب عرفة عضو لجنة أهالي الشيخ جراح، أن حملة "أنقذوا_الشيخ_جراح" حققت صدى كبير لم يتوقعه الاحتلال، خاصة بعد ان شن الاحتلال حرب مفتوحة ضد أهالي الشيخ جراح والقدس استخدم خلالها كافة وسائل القمع و الترهيب والتخويف للضغط عليهم من أجل إيقاف الحملة ضدهم.

وتابع عرفة  "يحاول الاحتلال في الفترة الاخيرة أن يعتقل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والصحفيين بهدف تكميم الأفواه، وعدم إيصال الصورة الحقيقة كما تحصل، وحثهم على عدم النشر عن الحملة."

واكد عرفة أن المطلوب حالياً من كافة القطاعات بالداخل والخارج والمتضامنين هو تجديد نشاطهم بالنشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وإعطاء زخم جديد للحملة، مشيرا الى ان الاحتلال باعتقاله منى ومحمد الكرد بالأمس فعّل وجدد حملة التضامن دون أن يعلم، بعد ركود بسيط بالحملة لعدة أيام.

واكد عرفة ان "الاحتلال يعرف أن الحملة وصلت للكثير وتأثيرها على الاحتلال كان كبيرا جدا والنتيجة هي محاولة الاحتلال اعادة السيطرة على القدس التي فقدها من شهرين. فاهالي القدس أثبتوا أن القدس لهم وليست للاحتلال وكان رد الاحتلال بتكثيف هجماته على المقدسيين من اعتقالات وضرب و قمع."

وعن تدخل المستشار القضائي لحكومة الاحتلال وإعطاء رأيه في ملف الشيخ جراح، قال عرفة "نأمل أن يكون الرأي لصالحنا ونتمنى في المستقبل القريب أن يوصي بتوقيف عملية التهجير القسري بحي الشيخ جراح".

وفي هذا السياق، قال زكريا عودة منسق الائتلاف الأهلي لحقوق الانسان في القدس، أن مهلة ما يسمى بـ المستشار القضائي لحكومة الاحتلال لإعطاء رأيه في قضية الشيخ جراح ستنتهي غدا، مشيرا ان التوقعات تتجه الى أنه قد يكون هناك رأي يؤدي الى تمديد الملف في المحاكم حتى يهدأ المقدسيين وبالتالي تبقى القضية في المحاكم.

وتابع عودة انه قد يكون هناك توصية بقبول استئناف محكمة الاحتلال العليا من قبل العائلات على قرار إخلاء  العائلات من حي الشيخ جراح.

وأضاف عودة ان "الاحتلال غير معني بالتصعيد ويحاول امتصاص الغضب الشعبي والرأي العام العالمي الذي يدين بشكل عام إجراءات الاحتلال ويستنكر ما يجري بالقدس".

وفي سياق أخر، أشار عودة الى أن استمرار حملة الاعتقالات في القدس بشكل عام وحي الشيخ جراح بشكل خاص هي جزء من سياسة القمع والترهيب المستمرة للمقدسين، فخلال الهبة الماضية بالقدس تم اعتقال حوالي 1500 مقدسي، كجزء من سياسة الضغط على السكان وإسكات الصوت الفلسطيني وأهالي الشيخ الجراح والمقدسين بشكل عام.

وتابع: قضية الشيخ جراح خلال الهبة الأخيرة وضعت القضية الفلسطينية وقضية القدس على اعلى سلم الاولويات عربيا وعالميا، وخلق ضغط عربي عالمي على الاحتلال وفضح السياسات التي ينتهجها الاحتلال سواء بالتهجير والهدم والقمع.

وأوضح أن الاحتلال يحاول طمس ما يجري في القدس، ولكن انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، جعلت كل العالم على اطلاع لما يحصل بالقدس والشيخ جراح خلال لحظات بسيطة، وقد اوصلت تلك المواقع صوت المقدسيين الى كافة انحاء العالم.

واشار في حديثه الى أن اعتقالات الاحتلال للنشطاء الشباب بالقدس غير قانونية ، لأن التعبير عن الرأي والاحتجاج كفله  القانون الدولي لكل الناس، ولكن الاحتلال دائما لا يلتزم بالقانون ويحاول تكميم الأفواه لكي لا يسمع العالم بما يجري في فلسطين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير