الحملة تدعو إلى تداول وسم (#انقذوا_سلوان #Save_Silwan)

حملة "انقذوا سلوان" لـوطن: نصف أحياء سلوان مهددة بالهدم والتهجير.. والحملة تعمل على مواجهة عمليات التطهير العرقي في البلدة

30.05.2021 10:56 AM

في ظل إجراءات الاحتلال المستمرة، لتهويد بلدة سلوان، والتي كان آخرها قضية تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى، أطلق نشطاء مقدسيين على مواقع التواصل الاجتماعي وسم (#انقذوا_سلوان #Save_Silwan)، في إطار حملة فلسطينية لمواجهة عمليات التطهير العرقي في البلدة الواقعة جنوب المسجد الأقصى.

وعن حملة انقذوا سلوان، أكد الناشط المقدسي أمير مراغة، خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدّمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أن الاحتلال يتخذ عدة طرق ووسائل لتهويد سلوان، سواءً من خلال الجمعيات الاستيطانية، أو عبر بلدية الاحتلال، التي تستهدف البلدة بعمليات هدم مبرمجة.

وأوضح مراغة أن عدة مناطق في البلدة تتعرّض للاستهداف، مثل مخطط هدم حي وادي ياصول لتهجير نحو 86 عائلة منه، وأيضاً حي وادي الربابة، المهدد أيضاً بالمصادرة، من قبل ما يسمى سلطة الطبيعة التابعة للاحتلال.

وعن الدافع لإطلاق حملة "انقذوا سلوان"، قال مراغة، إن البلدة التي تضم نحو 60 ألف نسمة، يسكنون في 12 حياً، ستة أحياء منها مهددة بالهدم والتهجير، والحملة أُطلقتْ لتسليط الضوء على إجراءات الاحتلال في كافة أنحاء البلدة المهددة. مؤكداً أن حي "عين اللوزة"، الذي لم يُسلّط عليه الضوء، فيه نحو 280 أسرة مهددة بالتهجير، لإنشاء شارع استيطاني يربط المستوطنات.

موضحاً أهمية حملة "انقذوا سلوان"، وضرورة استمرارها لمواجهة سياسات التطهير العرقي في أنحاء سلوان، لتشمل جميع الأحياء، وألّا تقتصر على حي واحد.

وتابع مراغة: بلدة سلوان تحتاج اليوم للدعم والمؤازرة، شعبيا وإعلامياً ورسمياً، لتسليط الضوء على ما يحدث في البلدة. داعياً في الوقت ذاته، إلى تداول وسم (#انقذوا_سلوان #Save_Silwan) على وسائل التواصل، لنقل ما يحدث إلى العالم، وخلق التفاف محلي ودولي، في ظل قيام وسائل التواصل ومنها "انستغرام"، بمحاربة المحتوى الفلسطيني؛ وقيامها دورياً بحجب الصفحات المساندة لسلوان.

مؤكداً أن أهالي البلدة يواجهون اليوم، طرفاً واحداً، ولكن يلعب أدواراً متعددة، تارة يقوم بدور القضاة والمحاكم، وتارة أخرى بالمستوطنين وجمعياتهم، والقوانين العنصرية وإجراءات بلدية القدس التي تمهد لعمليات الاستيلاء والهدم.

وحول العمل على الأرض، قال مراغة، إن هناك خيمة اعتصام في حي بطن الهوى، تنظّم الحملة فيها فعاليات وأنشطة، والاعتصام فيها رسالةُ صمودٍ موجهّة للاحتلال والعالم، داعيا الشعب للتواجد فيها.

وختم مراغة بالقول: سلوان تنتصر بمساندة شعبنا لها، ومساندة شعوب الأرض الحرّة لقضيتها العادلة.

يشار إلى أن محكمة الاحتلال المركزية في القدس قررت، الجمعة الماضية، تأجيل البت في قرار تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى في سلوان، الواقع جنوب شرقي البلدة القديمة في القدس المحتلة. وقررت المحكمة، أن جلسات الاستماع بشأن هذه القضية، يجب أن تؤجّل حتى يتم رفع الاستئناف في المحكمة العليا في ما يتعلق بمنزلين آخرين يقعان في المنطقة ذاتها، المهددة بالتهجير، على أن تستأنف جلسات الاستماع بداية كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير