تعقيبا على مشاركة فنانين فلسطينيين في مسلسل فوضى "الاسرائيلي"..

الفنانة فاتن خوري تطالب عبر وطن بتوحيد الصوت ضد الأعمال الفنية التطبيعية

04.05.2020 01:44 PM

وطن- وفاء عاروري: طالبت الفنانة الفلسطينية فاتن خوري عبر وطن الفنانين الفلسطينيين بالرد على مشاركة فنانين من فلسطينيي الداخل المحتل في مسلسل فوضى الاسرائيلي، وتوحيد الصوت ضد هذه الأعمال التطبيعية.

وقالت خوري خلال برنامج شد حيلك يا وطن، الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، إن هذا المسلسل من أحد المسلسلات الاسرائلية التي تخدم أجندة واضحة، وهو يستعرض تجربة مجموعة من المستعربين في اعتقال الفلسطينيين، مشيرة إلى أن كاتب المسلسل كان فعلا أحد الجنود المستعربين، ويبين من خلال المسلسل أن الجندي كان مضطرا إلى ارتكاب هذه الأعمال القاسية للحفاظ على عائلته.

وأكدت خوري لـ وطن أن المسلسل يشوه الحقائق ويحتوي على الكثير من المعلومة المغلوطة، التي تسيء إلى القضية الفلسطينية، وهو يعرض على أكثر من مكان في العالم، وبعض مقاطعه حقيقية ومأخوذة من الواقع بالتالي يجري مسح دماغ للمشاهدين من مختلف دول العالم.

وقالت: يجب أن يكون هناك تحرك لتبيان الحقيقة وأن هذه أجندة اسرائيلية والمحتل ليس صاحب حق.

وأضافت: مطلوب ألا نساعد كفلسطينيين في تنفيذ هذه الأجندات، فالفنان لديه سلاح أقوى من كل الأسلحة، وهو الفن الذي يخشاه كل العالم ويستطيع الوصول لكل بيت، واختراق الأذهان وعمل مسح أدمغة لكل من لا يعرف الحقيقة.

وأكدت خوري أنه منذ انخراطها في الفن المسرحي والسينمائي عام 1999 عرض عليها مرارا المشاركة في مثل هذه العروض، ولكنها كانت ترفض على الدوام أي عمل فني يعرض عليها من أي جهة اسرائيلية، حتى لو كان عملا فنيا عن البيئة.

وقالت: التطبيع ليس وجهة نظر، وليس مسألة شخصية، ولا يجب أن يكون فيه منطقة رمادية، ويجب أن يكون القرار فيه حازما، وأن نوحد صوتنا ضده وضد كل الأعمال التطبيعية. مطالبة كل الفنانين والمؤسسات الفنية الرسمية وغير الرسمية بالوقوف ضد هذه الأعمال.

وأضافت: التطبيع بكل أشكاله خطر ونحن نمر بمرحلة خطرة ومفصلية، وحاليا هناك سياسة لدى دولة الاحتلال لتجميل وجه "اسرائيل"، وتحسين صورتها، والفلسطينيون الذي يشاركون في هذه الأعمال يسيؤون لصوتنا ويقفون مع الاحتلال حتى لو عن غير قصد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير