خلال انعقاد اليوم العلمي السنوي الحادي عشر

نقابة الطب المخبري لوطن :70% من عملية تشخيص المريض تتم داخل المختبر وبالتالي من المهم تطوير اداء العاملين في هذا المجال وتبادل الخبرات مع نظرائهم

27.12.2019 12:31 PM

رام الله- وطن: قال نقيب الطب المخبري، أسامة النجار، إن اليوم العلمي الحادي عشر لنقابة الطب المخبري - اللجنة الفرعية رام الله، هو جزء من الأنشطة المركزية التي تقوم بها نقابة الطب المخبري في سبيل رفع المستوى العلمي والمهني للعاملين في هذه المهنة، كونها مهنة تؤثر بشكل كبير جداً في عملية التشخيص الطبي للمريض، حيث أشارت الدراسات العملية إلى أن 70% من عملية تشخبص المريض تتم داخل المختبر، وبالتالي فيجب أن يكون المحتوى العملي لهذه الأنشطة متوائماً مع هذا الطرح بما يؤثر بالإيجاب على صحة المجتمع.

وأوضح النجار لـوطن أن هذه اللقاءات العملية تساهم بشكل كبير في نقل الآراء والخبرات ما بين الزملاء، وبالتالي تساهم بشكل كبير جداً في تطوير هذه المهنة والوصول بها للمستوى المطلوب، وصولا لمستوى رعاية صحية متطورة ما ينعكس على صحة المريض الفلسطيني.

من جانبه، قال رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الطب المخبري في رام الله، عبد السلام سراري، إن اليوم العلمي، يأتي ضمن فعاليات نقابة الطب المخبري المتعارف عليها في كل دورة نقابية، وهو يوم علمي مميز ندعو فيه جميع أعضاء نقابة الطب المخبري العاملين في المهنة للتواصل معهم من خلال المحاضرات العملية والتعليم المستمر.

حيث يأتي هذا اليوم ضمن برنامج التعليم المستمر تحت عنوان "التعليم المستمر والتحديات في مهنة الطب المخبري في ظل العالم المتسارع".

وأوضح سراري لـوطن أن برنامج اليوم العلمي هو عبارة عن مجموعة من المحاضرات العلمية التخصصة  في مجالات الميكروبيولوجي وعلم الدم والمناعة والجينات.

أما منار النمر نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة مختبرات مدلاب والرئيس التنفيذي لمشاريع فلسطين في الإدارة العامة للمجموعة، والتي حضرت من الاردن للمشاركة في اليوم العلمي لتقديم محاضرات عن الاخلاقيات الطبية، فقالت لوطن: مشاركتنا في اليوم العلمي تأتي انعكاساً لأهمية التعليم المستمر، وإيمانا منا بتطوير المعرفة للعاملين في الطب المخبري، وأنه يجب أن يكون العاملين على دراية وعلى مستوى عالٍ من المعرفة الطبية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير